الخضري: سفينة زيتونة أعادت قضية حصار غزة للواجهة

غزة/PNN-أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن السفن النسائية التضامنية أعادت للواجهة قضية إنهاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، وقضية الحق الفلسطيني بإقامة ميناء بحري يربط غزة بالعالم.

ورأى الخضري أن السفينة حركت قضية الحصار الذي كان منسيا، معرباً عن اعتقاده بأن تأثير زيتونة في الواقع الفلسطيني كان إيجابيا من حيث توحيد الرؤية الفلسطينية المؤيدة للحراك الدولي لنشطاء الحق الفلسطيني خاصة الناشطات في سفينة زيتونة لكسر الحصار .

وأشاد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الجمعة  بشجاعة وقوة الناشطات الأجنبيات والعربيات على متن السفينة وإيمانهم بقضية فلسطين وحقها في الحرية والعيش بكرامة.

وأشار إلى أن هذه الإرادة الصلبة لدى المتضامنات رافقتهم طيلة رحلتهم بدءً من مخاطر البحر والأحوال الجوية، ثم الاعتراض الإسرائيلي للسفينة واقتيادهم لميناء اسدود والذي أبدت فيه المتضامنات قوة في مواجهة الاحتلال وأكدن له أن وجهتهم غزة وليس إسرائيل.

ووصف الخضري رحلة سفينة زيتونة بالمهمة والمؤثرة، وقال إن أهميتها تكمن في تأثيرها على الجانب الإسرائيلي حيث إن أعلى مستوى سياسي هو من أمر بإيقاف السفينة، ونفذ عملية الإيقاف أعلى مستوى عسكري، مشيرا إلى أن إسرائيل رافقت تلك العملية بالقصف الذي نفذته على قطاع غزة لصرف الأنظار عن تفاصيل محرجة للاحتلال على المستوى الدولي حيث كان في تلك اللحظة سلاح البحرية والطائرات في مواجهة نساء متضامنات لا يحملن معهن سوى غصن زيتون ورسالة تضامن لشعبنا الفلسطيني.

Print Friendly