أخبار عاجلة

اللجنة التنسيقية لكادر من الانتفاضة الشعبية تكرم الحاج قاسم والاسير المحرر حمدان

رام الله/PNN – كرمت اللجنة التنسيقية لكادر من الانتفاضة الشعبية الاولى “انتفاضة الحجارة” اليوم في دورا القرع الحاج عبدالرحمن قاسم تقديرا لنضاله المتواصل في الدفاع عن ارضه المصادرة بكل السبل الممكنة واستعادتها من المستوطنين، والاسير المحرر يوسف حمدان الذي امضى 13 عاما في سجون الاحتلال تقديرا لدوره الوطني.
وتم التكريم خلال زيارة وفد من التنسيقية لمنزل الحاج قاسم والاسير حمدان في اطار تعزيز قيم الانتفاضة الاولى الوطنية والاجتماعية والتأكيد على ان مسيرة النضال والعطاء تتكامل بأشكالها المتعددة.
واكد مرسي ابو غويلة منسق اللجنة ان ما قام به المواطن قاسم من جهد لاستعادة ارضه المسروقة من قبل المستوطنين والبالغة مساحتها 14 دونما يثمل نموذجا مشرقا لكل الفلسطينيين في معركة الدفاع عن الارض على طريق دحر الاحتلال يجب الاحتذاء بها للحفاظ على كل شبر من ارضنا.
كما حيا الاسرى في سجون الاحتلال وهنأ الاسير المحرر حمدان بالحرية، مضيفا ان معاناة الاسرى ودماء الشهداء والجرحى تمثل نبراس الحرية وشعلة النضال الدائمة، وان الحرية لن تكتمل الا بنيل كافة الاسرى حريتهم وهذا ما اكده الرئيس محمود عباس مرارا وتكرارا.
والقى جميل المطور كلمة بالمناسبة اشاد فيها بالحاج قاسم وقال انه اصبح مدرسة وطنية ونضالية نعتز بها ونفخر، فقد جمع بين شرف الشهادة التي نالها نجله وشرف الدفاع عن الارض واستعادة ما صادره المستوطنون الذين اقاموا عليها عدة مبان وضموها الى مستوطنة بيت ايل الجاثمة على اراضي قريته الباسلة.
واكد المطور ان ما حققه الحاج قاسم ليس غريبا على اهالي دورا القرع الصغيرة بعدد السكان والكبيرة بدورها النضالي بما قدمته من شهداء واسرى، وما خرجت من قيادات نضالية ومواجهتها المستوطنين الذين لم يدخروا جهدا او وسيلة الا وحاولوا فيها نهب مزيد من اراضيها.
وقال اننا في هذه المناسبة نؤكد وقوفنا الى جانب الرئيس محمود عباس المؤتمن على الحقوق الوطنية الفلسطينية في مساعيه الوطنية من اجل دحر الاحتلال واقامة الدولة المستقلة، ونؤكد ان ما يتعرض له السيد الرئيس من تشويه هدفه احباط كافة الجهود التي يبذلها لنيل الحقوق الوطنية واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، والحد من الانجازات السياسية التي حققها على المستوى الدولي.
من جانبه شكر الحاج قاسم اللجنة التنسيقية على زيارتها وتكريمها له وقال ان الارض بالنسبة له عقيدة لا يمكن التنازل عنها او التفريط بجزء منها مهما بلغت الضغوطات والاغراءات المستخدمة للسيطرة عليها.
واشاد قاسم بالرئيس محمود عباس الذي استقبله في مكتبه وكرمه وقلده وساما رفيعا وكرر ما قاله الرئيس بأن النضال والدفاع عن الارض يكون بالعمل وليس بالشعارات، وتمنى للرئيس دوام الصحة والعافية لمواجهة التحديات التي تواجهه على كافة المستويات الداخلية والخارجية في ظل تراجع المواقف العربية المساندة للقضية الفلسطينية.
ومن جهته شكر الاسير المحرر يوسف حمدان اللجنة التنسيقية على مبادرتها واعرب عن تمنياته بالاحتفال بنيل كافة الاسرى في سجون الاحتلال حريتهم، واعرب عن تأييده للرئيس محمود عباس في كل جهوده المبذولة لتحقيق المشروع الوطني واقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وفي ختام الزيارة قدم اعضاء “التنسيقية” درعين تقديريين للحاج قاسم والاسير حمدان.

Print Friendly