الشاعر وادعيس يوقعان مذكرة تفاهم حول توحيد قنوات المساعدات الاحتماعية

رام الله/ PNN – وقعت وزارة التنمية الاجتماعية مذكرة تفاهم مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية (صندوق الزكاة) بهدف تنسيق وتكامل الأدوار من أجل تقديم المساعدات النقدية في إطارها الصحيح ورعاية وحماية وتمكين الفئات الفقيرة والمهمشة. حيث وقع المذكرة كل من وزير التنمية الاجتماعية د. ابراهيم الشاعر ووزير الأوقاف الأوقاف الشيخ يوسف ادعيس والوفد المرافق له بحضور وكيل وزارة التنمية الاجتماعية د. محمد أبو حميد والوكلاء المساعدون .

وقال وزير التنمية الاجتماعية د. إبراهيم الشاعر أن هذه المذكرة تأتي في إطار سعي الوزارة للوصول إلى بوابة إلكترونية موحدة للمساعدات في فلسطين، كما أكد الشاعر أن هذه الخطوة تأتي من أجل مأسسة المساعدات وتوحيد قنواتها وخلق ادارة فعالة في معالجة الازدواجية في تقديم المساعات النقدية مما يؤدي الى العدالة الاجتماعية والشفافية في التوزيع واختصار الوقت والجهد، والتأكيد على أهمية صندوق الزكاة في مكافحة الفقر من أجل تحقيق التضامن والتكافل الاجتماعي، وشكر الشاعر وزير الأوقاف والوفد المرافق له على تعاونهم الكامل مع الوزارة.

من جانبه أكد وزير الأوقاف بأن هذه الاتفاقية تهدف الى تنظيم عمل صندوق الزكاة الفلسطيني وما يقدمه من مساعدات للأسر الفقيرة من أجل ايصال المساعدات لمستحقيها وأضاف ان مهمة الصندوق مراعاة الجوانب الصحية والاجتماعية وأشار الى ان هذه المذكرة تندرج ضمن عمل وزارته في مأسسة الشراكة الحقيقية والفاعلة مع وزارة التنمية للحصول على قاعدة بيانات مشتركة بهدف تنظيم العمل.

تم الإتفاق على أن تقوم وزارة التنمية الاجتماعية بمنح طاقم صندوق الزكاة صلاحيات الكترونية للوصول إلى قاعدة بيانات وزارة التنمية الاجتماعية لغرض دراسة الحالات لديهم. بالإضافة إلى ذلك، تقوم وزارة التنمية الاجتماعية بتوفير تدريب لطاقم صندوق الزكاة لتمكينهم من استخدام هذه البوابة الالكترونية وكيفية التعامل مع هذه البيانات بما يحفظ خصوصية وكرامة هذه الأسر.

جدير بالذكر أن الوزارتان ستتبادلان بموجب المذكرة المعلومات والبيانات بشأن كفالات الأيتام والأسر المقدمة من الجمعيات الخيرية والهيئات الأهلية ولجان الزكاة المركزية والمستقلة والمحلية، كما ستقوم وزارة التنمية الاجتماعية في إطار المذكرة بتقديم الدعم والمساعدة لوزارة الأوقاف في بناء القدرات وتنمية الموارد البشرية وتحديداً الأخصائيين والباحثين الاجتماعيين، بالإضافة إلى تقنية المعلومات وقواعد البيانات.

Print Friendly