مستوطنون يسرقون أخشاب شمال سلفيت

  سلفيت/PNN-  أفاد المزارع أشرف دقروق بني نمرة ( 47 عاما) من سلفيت أن مستوطنين سرقوا منه طنين ونصف من خشب الزيتون .

 وقال بني نمرة انه وضع الأخشاب بمحاذاة الطريق خلف الجدار وذهب ليحضر تراكتور كي يقوم بجلبهن لمنزله.

 وأضاف بأنه عند عودته تفاجأ بعدم وجود الأخشاب التي قدر تكلفتها وثمنها بأكثر من 2500 شيكل.

 وأشار بني نمرة إلى انه احتج لدى ضابط الدورية التي تقوم بحماية امن  ما خلف الجدار وقال له ضابط الدورية انه سيتابع الأمر.

بدوره أكد الباحث د. خالد معالي ان الاراضي والاشجار وثمار الزيتون والاخشاب الواقعة خلف الجدار عرضة للسلب والتجريف من قبل المستوطنين، وان المزارعين الفلسطينيين لا يعرفون ما يجري خلف الجدار من عمليات تجريف كونها تجري دون اخطار مسبق، كما حصل من عملية بناء مقبرة وحفر بئر ارتوازي للمياه يتبع المستوطنين في مستوطنة “اريئيل” ثاني أكبر مستوطنة في الضفة الغربية.

 واكد معالي ان عمليات السلب والنهب من قبل المستوطنين وتجريف الاراضي الزراعية والرعوية تخالف القانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف الرابعة واتفاقية لاهاي.

Print Friendly