أخبار عاجلة

طلبة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية يتطوعون لقطف الزيتون

غزة/ PNN- بادر العشرات من طلبة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، بالتطوع لمشاركة المزارعين في قطف الزيتون في المناطق الحدودية وذلك ضمن المبادرة التطوعية الاضخم في هذا المجال تحت عنوان ” خيرات بلادي 3″، والتي نظمها مركز العمل التطوعي في الكلية بمشاركة الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية الجامعية، والسيد عدنان الحمادين رئيس قسم شئون الطلبة، والسيد كمال بنات رئيس مركز العمل التطوعي بالإضافة للعشرات من موظفي الكلية والطلبة المتطوعين.

وفي حديثه خلال إطلاق المبادرة قال الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية الجامعية، جئنا اليوم لنعزز قيمنا والمبادئ الإنسانية التي تساهم في مساعدة كافة فئات المجتمع وخصوصاً في مجال الزراعة، مشيراً بأن هذا النشاط يمثل رسالة سامية وحثيثة لخدمة المجتمع والمواطنين وتعزيز صمودهم في هذا الوطن.

وأضاف رستم: “هذا العطاء يأتي التزاما من الكلية بمسؤوليتها الاجتماعية ومساهتمها لمساعدة المؤسسات الرسمية أو المجتمعية والأهلية في مختلف المجالات التي تدعم روح المبادرة لدى الطلبة”، مؤكدا أن هذا العمل يأتي ويؤكد مدى ارتباطنا بالأرض الفلسطينية وبشجرة الزيتون تحديداً، والتي ترمز أيضا لتراث شعبنا وقيمه.

من ناحيته أوضح السيد كمال بنات رئيس مركز العمل التطوعي أن هذه المبادرة تأتي في سياق الأنشطة التطوعية التي ينظمها المركز لخدمة المجتمع، مضيفا “وجاءت هذه المبادرة متزامنة مع انطلاق موسم قطاف الزيتون، ودعما للمزارع الفلسطيني عامة ولأهلنا في المناطق الحدودية بشكل خاص” مشيرا الى ان هذه المبادرات تهدف أيضا للمساهمة في تعزيز قيم الانتماء للمجتمع وخدمة الوطن والعطاء لدى طلبة الكلية كجزء أساسي من متطلبات دراستهم الجامعية.

وقد لاقت هذه المبادرة ترحابا من المزارعين، حيث عبر الحاج سعيد جعرور مالك إحدى مزارع الزيتون عن سعادته بهذه المبادرة من قبل الكلية الجامعية وطلبتها وموظفيها لمشاركتهم وتقديم العون لنا ومساعدتنا في قطف وجني الزيتون، مؤكداً أن هذا العمل يجب ان يقتدى به من كافة المؤسسات التعليمية في الحرص على دمج الشباب وخاصة الجامعيين فيما يخدم مجتمعهم ويساهم في دعمه وتنميته.

وأعرب الطلبة المشاركون عن اعتزازهم بالقيام بهذه المبادرة وفخرهم بتقديم الدعم للأهالي في هذا اليوم المميز حيث عبر أحمد حمد الطالب في برنامج الدبلوم المهني واحد المشاركين عن سعادته للمشاركة في هذه المبادرة وقيامه بمشاركة الأهالي في قطف ثمار الزيتون ومساعدتهم في عملهم دون الحصول على مقابل، ومساهمته في رسم بسمة الرضى على شفاههم.

وأضاف حمد:” نحب عملنا التطوعي كأبناء للكلية الجامعية لمساعدة الناس والفلاحيين خصوصاً في هذا اليوم بالإضافة لشتى المبادرات التطوعية، حيث أن الكلية دوماً شعارها التمييز والعطاء والإبداع”.

وخلال هذه المبادرة قام الطلبة بجني ثمار الزيتون في عدة مزارع حدودية في منطقة جحر الديك شرق غزة، كما تلقى الطلبة من خلال المزارعين شرحا وافيا لأوضاع المزارعين واليات القطف والتخزين وعصر الزيتون وانواع المختلفة.

Print Friendly