unnamed-11

الخطيب يفتتح دورة تدريبية لوحدات النوع الإجتماعي

 

رام الله/PNN- إفتتح وزارة شؤون المرأة، في رام الله بسام الخطيب وكيل، اليوم الثلاثاء

، دورة تدريبية حول “إعداد الموازنات المستجيبة للنوع الإجتماعي” تستهدف رئيسات ورؤساء وحدات النوع الإجتماعي في الوزارات والمؤسسات الحكومية، في إطار برنامج ويلود 3 الممول من التعاون الإيطالي.

وأكد الخطيب على أهمية إعداد الموازنات بطريقة تضمن الإستجابة لمتطلبات إدماج النوع الإجتماعي في الموازنة العامة، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء بخصوص إدماج النوع الإجتماعي في الموازنات العامة، وإنسجاماً مع الأهداف الإستراتيجية لوزارة شؤون المرأة.

وشدد الخطيب على أهمية تفعيل دور وحدات النوع الإجتماعي في المؤسسات المختلفة، لتعمل على دمج قضايا النوع الإجتماعي في خطط وبرامج وموازنات مؤسستها، وتكون ممثلة في فرق الموازنات والخطط في وزاراتها وتعمل مع اللجنة الوطنية للموازنات الحساسة للنوع الإجتماعي والتي تشكلت بقرار مجلس وزراء في العام 2012.

وأبدى الخطيب إستعداد الوزارة الكامل لتقديم كافة أشكال الدعم المطلوبة لوحدات النوع الإجتماعي في الوزارات، موضحاً بأن هذا التدريب يأتي ضمن سلسلة أنشطة تستهدف بناء قدرات وتطوير أداء فريق العمل، لإمتلاك المهارات اللازمة لتفعيل دورها والتأثير في صنع القرار في مؤسساتها بشكل يخدم قضايا النوع الإجتماعي.

وقدم الخطيب الشكر للتعاون الإيطالي على دعم التدريب، وللمدرب د. نصر عبد الكريم، ولوحدات النوع الإجتماعي على الحضور والإلتزام متمنياً النجاح والتوفيق في كسب مهارات جديدة والإستفادة من الخبرة ونقلها للوزارات لتعم الفائدة.

بدوره أكد منسق برنامج ويلود 3 هشام القدومي على أن هذا التدريب في سياق برنامج ويلود 3 الممول من التعاون الإيطالي ويهدف إلى بناء قدرات وحدات النوع الإجتماعي، لتكون فاعلة في وزاراتها وبشكل خاص في المرحلة الحالية وهي مرحلة إعداد الخطط الإستراتيجية للسنوات القادمة.

ومن الجدير بالذكر بأن التدريب ومدته 7 أيام على مدار الشهرين الحالي والمقبل، سيتناول عدد من المواضيع ذات العلاقة ومنها مدخل عام للموازنات، السياسة المالية، التخطيط والموازنة العامة، تطورات مناهج إعداد الموازنة، الإطار القانوني والتنظيمي للموازنة الفلسطينية، موازنة النوع الإجتماعي والإختلاف بينها وبين الموازنة التقليدية، عرض تجارب دولية، طرق إعداد موازنة النوع الإجتماعي، تحليل وموائمة لموازنة القطاعات المختلفة.

Print Friendly