n6

بمناسبة مرور 15 عام : حفل تابيني لقادة كتائب الاقصى في جنوب الضفة الغربية العبيات والنواورة

بيت لحم /PNN/ تصوير علي ابو لطيفة- نظمت عشائر عائلات شهداء العبيات والنواورة و حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح و جمعية الاسرى والمحررين حفلا تابينيا في الذكرى الخامسة عشر لاستشهاد قادة كتائب شهداء الاقصى عاطف عبيات وجمال وجميل النواورة وعيسى عبيات الذين استشهدوا بيد قوات الاحتلال الاسرائيلي حيث اقيم الحفل تحت عنوان مهرجان الوفاء للقادة الابطال لكتائب شهداء الاقصى والذي تخلله القاء الكلمات ورفع صور الشهداء وعرض لمجموعات من الملثمين من كتائب الاقصى.

واقيم الاحتفال في ساحة مدرسة رعاية اليتيم بجبل العاصفة بمدينة بيت لحم بحضور رسمي وشعبي حيث حضره نائب محافظ محافظة بيت لحم محمد طه ابو عليا واللواء علي دخل الله ونائب مدير مخابرات بيت لحم احمد نواورة ابو حديد و اعضاء اقليم حركة فتح وامناء سر عدد من المناطق التنظيمية في بيت لحم ووممثلي لجان المقاومة الشعبية منذر عميرة وفريد الاطرش و رجل الاصلاح داوود الزير عضو المجلس التشريعي الاسبق و وجهاء عشائر النواورة والعبيات ومئات المواطنين.

وقد افتتح الحفل التابيني بالسلام الوطني وقراءة ايات عطرة من القران الكريم تلى ذلك ترحيب بالحضور من قبل عريف الحفل الذي اكد على ان القادة الشهداء قضوا وهم مؤمنين بعدالة قضيتهم .

بدوره القى القيادي في حركة فتح عبد الله ابو حديد كلمة باسم عائلتي العبيات والنواورة تحدث فيها عن رحيل القادة الكبار المؤسسين للجناح العسكري لحركة فتح جمال وجميل النواورة وعاطف وعيسى عبيات موضحا انه في حضرة الشهداء تعجز كل الكلمات وتسقط كل الاحرف.

واشار عبد الله ابو حديد الى انه بعد خمسة عشر عاما تفيض مشاعر الحنين في حضرة الشهداء موضحا ان القادة الشهداء المناضلين الحقيقيين لا يموتون مضيفا ان مقابر الشهداء لها هيبة لا توصف

واكد ابو حديد ان شهداء كتائب الاقصى خرجوا من رحم النكبة والنكسة وقرروا مواصلة طريق المقاومة والنضال والكفاح المسلح ايمانا منهم بعدالة قضيتهم مشددا على ان ذكرى القادة في كتائب شهداء الاقصى تؤسس للشموخ والمجد والبطولة لان هذه المعاني وحدها هي طريق الانتصار .

من جهته قال احد قادة كتائب شهداء الاقصى والمحكوم بالسجن المؤبد في كلمة الكتائب بذكرى رحيل النواورة والعبيات ان ابناء فتح وابناء عشائر العبيات والنواورة من داخل قلاع الاسر يستذكرون ويحيون شهداءنا في ذكراهم العزيزية على قلب وعقل كل مناضل شريف.

واكدت كتائب شهداء الاقصى ان معاني الحرية والكرامة تختلط في هذه الذكرى لهؤلاء المناضلين الذين لم ترهبهم تهديدات ودبابات الاحتلال الصهيوني مؤكدا انهم ضحوا بدمائهم لتكون مشاعل للوطن مشددا على ان ذكراهم ستبقى منارة لكل الغيورين على حركة فتح وستبقى منارة لعائلاتهم وابناءهم.

بدوره قال محمد طه ابو عليا عضو المجلس الثوري لحركة فتح ونائب المحافظ ان الله عز وجل كرم الشهداء بايات القران الكريم كما ان الشهداء وحدهم هم من يكتبون الشعر لانهم هم الوحيدون الذين يستحقون التغني بهم لانهم قدموا اغلى ما يملكون ورحلوا على امل تحقيق اهداف شعبنا الوطنية والمشروعة .

وقال ابو عليا اننا في هذه الذكرى وفي هذا الحفل نستذكر بطولات مرت بها بيت لحم نستذكر الثورة التي نقلت شعبنا من التشرد الي النضال ونستذكر ان هناك قادة ومناضلين حملوا على اكتافهم هم استمرار المعركة وكانوا وقودا لثورة فتح في كل المراحل وهو ما جسده الشهداء جمال وجميل النواورة وعاطف وعيسى وحسين العبيات وكل شهداء كتائب الاقصى وكتائب العاصفة في كل مراحل الثورة الفلسطينية.

وقال ابو عليا ان الاحتلال اعتقد عقب التوقيع على اتفاق اوسلو ان فتح انتهت والقت السلاح الا ان هبة النفق والاسرى وانتفاضة الاقصى الثانية اكدت ان فتح في المقدمة وفي الطليعة بتضحياتها قادتها وابناءها الذين كانوا وما زالوا وسيبقون في مواجهة دولة الاحتلال الاسرائيلي ومن يقف خلفها.

و وجه عضو ثوري فتح ونائب محافظ بيت لحم رسالة محمد طه ابو عليا تحية اجلال واكبار للشهداء وعائلاتهم التي اكدت بمواقفها ودماءها انها الحريصة على مواصلة المقاومة والنضال وديمومة حركة فتح.

بدوره قال محمد حميدة الزغلول رئيس جمعية الاسرى والمحررين في بيت لحم اننا نوجه اليوم في الذكرى الخامسة عشرة تحية اجلال واكبار الى ابناء وعائلات شهداء قادة كتائب شهداء الاقصى في جنوب الضفة الغربية مشيرا الى ان هذا الحفل ياتي اليوم بتنظيم من ابناء الشهداء الذين كانوا بعمر الشهور عند تنفيذ الاحتلال لجريمته البشعة واغتال الشهداء الاربعة .

واكد حميدة على ان احياء هذا الحفل بتنظيم من ابناء الشهداء هو دليل قاطع على زيف الادعاءات الاسرائيلية التي تقول ان الكبار يموتون والصغار ينسون موضحا ان الصغار يكبرون ولا ينسون بل يبقون متمسكين بثوابت النضال ويواصلون طريقه.

موضحا ان ابناء عاطف وجمال وجميل وعيسى وقبل ايام مازن ابو عاهور يؤكدون انهم على درب النضال ولن ينسوا اباءهم وذويهم المناضلين الكبار .

من جهته عبر مهند جمال نواورة في كلمته التي القاها باسم عائلات الشهداء انه يشعر بالفخر الكبير انه ابن هؤلاء القادة المناضلين على الرغم من مرارة والم الفراق لهم الا انهم كانوا وما زالوا وسيبقون منارة في سماء بيت لحم.

وقال مهند ان يشعر بالفخر والاعتزاز بوالده واخوة النضال معه و وجه سلام لهم في يوم ذكراهم العظيم شاكرا كل من وقف وشارك ودعم وانجح هذا المهرجان.

وفي ختام الحفل التابيني قام وجهاء العبيات والنواورة ونائب محافظ بيت لحم ورجلي الاصلاح داوود الزير وابو اياد العبيات ومحمد حميدة وممثلي حركة فتح بتسليم الدروع التقديرية لعائلات شهداء واسرى ومبعدي العبيات والنواورة وجبل الموالح .

Print Friendly