وزارة العمل ونظيرتها الروسية تختتمان ورشة العمل المشتركة

رام الله /PNN-اختتمت وزارة العمل الفلسطينية ونظيرتها الروسية اليوم ورشة العمل المشتركة التي عقدت في قاعة فندق الموفنبيك على مدى يومين متتاليين بهدف الاطلاع على التجربة الروسية في مجالات: التشغيل والتدريب المهني والسلامة والصحة المهنية ولتحديد مجالات التعاون ذات الاولوية المشتركة حيث جرى خلالها تقديم عروض من الجانبين ومناقشتها. وياتي انعقاد هذه الورشة تنفيذا لبنود مذكرة التفاهم والتعاون التي وقعتها الوزارتان في منتصف اذار الفائت.

جرى ذلك بمشاركة وزير العمل مامون ابو شهلا ووكيل الوزارة ناصر قطامي وعدد من كبار مسؤولي الوزارة، فيما شارك وفد روسي متخصص برئاسة نائبة وزير العمل والحماية الاجتماعية الروسي ليوبوف يلتسوفا.

وقال ابو شهلا ان علاقة الشعبين الفلسطيني والروسي هي علاقة تاريخية وعميقة ومميزة قوامها الاحترام والتقدير، داعيا روسيا الاتحادية بصفتها دولة عظمى وصديقة للشعب الفلسطيني التدخل لارساء الاستقرار في المنطقة.

وفي سياق الورشة المشتركة، قال ابو شهلا اننا نتطلع للاستفادة من الخبرات والتجارب الروسية في كافة مجالات قطاع العمل قدر الامكان، متمنيا نجاحها والخروج بنتائج ايجابية خاصة لجهة تطوير مراكز التدريب المهني التابعة للوزارة لما لروسيا من خبرة طويلة وواسعة في هذا المجال، ونظرا لاهمية هذه المراكز في استيعاب مزيد من المتدربين، بعيدا عن الالتحاق بالعلوم الانسانية والنظرية.

بدوره، وصف قطامي الورشة بالمثمرة حيث اسست لعلاقة تعاون مستقبلي مشترك بفهم اعمق وحسب الاولويات المحددة، معتبرا انعقاد هذه الورشة بمثابة فاتحة لورشات اخرى وزيارات متبادلة تعمل على تمتين علاقات التعاون وتوسيعها لتشمل مجالات اخرى في قطاع العمل.

من جانبها، اعربت نائبة وزير العمل الروسي يلتسوفا عن استعدادها التام لتقديم المساعدات اللازمة ونقل الخبرة الروسية الى الجانب الفلسطيني، مشيرة الى اهمية هكذا فعاليات لتمتين العلاقات الاجتماعية والانسانية.

وتم الاتفاق على تاطير التعاون المشترك ذي الاولوية بالنسبة لوزارة العمل الفلسطينية في صيغة مشروع يقدم للوزارة خلال زيارة رئيس الوزراء الروسي ووزير العمل والحماية الاجتماعية المزمعة الى فلسطين من اجل توقيعه.

Print Friendly