thumb

يسمح للكنس اليهودية باستخدامها : حكومة الاحتلال ستطرح قانون منع الآذان بمكبرات الصوت الاربعاء

بيت لحم/PNN- كتبت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الاحد، ان وزير الصحة الاسرائيلي رئيس حزب يهدوت هتوراة، يعقوب ليتسمان، ينوي سحب الاعتراض الذي قدمه ضد مشروع قانون منع الآذان عبر مكبرات الصوت، مقابل استثناء الكنس اليهودية من منع استخدام المكبرات، علما انها تستخدمها للإعلان عن دخول السبت في المدن اليهودية. واذا ما تم ذلك، فسيتم طرح القانون للتصويت عليه في القراءة التمهيدية، يوم الاربعاء القريب. وكان ليتسمان قد قدم الاعتراض بعد محادثات اجراها معه نواب من القائمة المشتركة، وبعد ان اتضح له بأن القانون سيمنع تفعيل مكبرات الصوت في الكنس اليهودية.

وحسب المخطط الظاهر لدفع القانون، فسيتم طرحه للتصويت عليه في القراءة التمهيدية، ومن ثم يتم فرض سريانه خلال ساعات الليل، ليتاح للكنس استخدام المكبرات.

واوضح النائب احمد الطيبي (المشتركة) امس، انه اذا تم تمرير القانون فان القائمة ستلتمس الى المحكمة العليا بسبب المس بحرية العبادة للمسلمين فقط. وقال: “هذا القانون سيسكت المسلمين لكنه يستثني اليهود. القانون يمس بحرية العبادة للمسلمين في اسرائيل. هذا القانون زائد، محرض ومستفز. يمكن حل الأمور بدون اكراه. لقد توصل اليهود والعرب في اماكن كثيرة في البلاد الى حلول بواسطة الحوار ويجب مواصلة هذا التوجه”. وقد تسلم الطيبي في الايام الأخيرة، توجهات من رجال دين مسلمين في الباكستان وتركيا ولبنان، اعربوا فيها عن قلقهم ازاء دفع هذا القانون.

وشهدت العديد من البلدات العربية في نهاية الأسبوع، مسيرات احتجاج ضد قانون منع الآذان. وخرجت التظاهرات بعد صلاة الجمعة من مساجد رهط والطيبة وكفر قاسم والناصرة وكفر كنا ودير حنا وكابول، وغيرها. وشارك عشرات السكان في كل تظاهرة، مرددين هتافات تهلل للإسلام والآذان وتعد بمواصلة التقليد حتى اذا تم سن القانون. وعقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للعرب، يوم الخميس، جلسة، اعلنت خلالها ان الاحتجاجات ستتواصل اذا تم طرح القانون يوم الاربعاء.

وقال د. احمد ناطور، رئيس محكمة الاستئناف الشرعية سابقا، ان “الغضب والاحباط في الوسط العربي ينبعان من الفهم بأن القانون لا يهدف الى منع الضجيج وانما هو استمرار للسياسة ضد العرب، مرة يريدون التدخل في حرية العبادة واسكات المؤذن، ومرة يريدون تشريع سرقة الأراضي وسلب الحقوق”

Print Friendly