وزير الخارجية الألمانية: غزة برميل بارود قد ينفجر بأي لحظة

غزة /PNN- وصف وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الوضع في قطاع غزة “ببرميل بارود قد ينفجر في أي لحظة”، مطالبا برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع وفتح المعابر.

جاءت كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الاثنين، في ميناء الصيادين غرب مدينة غزة، بعد جولة تفقدية قام بها لدى وصوله عبر معبر بيت حانون “إيريز” شمال القطاع في حي الشجاعية المدمر شرق المدينة، وتفقده وافتتاحه لمدرسة ‘أسماء الابتدائية’ التابعة لوكالة الغوث في مخيم الشاطئ غرب المدينة، وزيارته لغرف الصيادين في حرم الميناء.

وأكد أن حكومته ستستمر في المستقبل بالمساهمة في تقديم المساعدة لهذه المؤسسات، مشيرا إلى أنه من يمر ويزور ويأخذ انطباعات عن الحياة في قطاع غزة يتوصل إلى استخلاص مفاده: أن الوضع القائم لا يجوز أن يستمر أبدا، ويجب علينا ويتحتم عمل كل شيء، نعم علينا عمل كل شيء بالرغم من الأحداث الكبيرة التي تعصف بالمنطقة وبالعالم.

وتابع: ‘تحدثت مع السياسيين في إسرائيل في القدس وأيضا في رام الله مع الممثلين السياسيين للسلطة الفلسطينية، بشأن ‘كيف علينا أن نعمل سويا من أجل خلق آفاق للناس للعيش بكرامة، وخصوصا للناشئين.

بدورها، أعربت حركة المقاومة الإسلامية حماس عن ترحبيها بالزيارة المتوقعة اليوم الاثنين، لوزير الخارجية الالماني فالتر شتاينماير إلى غزة، معتبرة اياها زيارة مهمة.

وأعربت الحركة في بيان لها اليوم، عن رغبتها في أن تلعب ألمانيا الدور الذي يتناسب مع حجمها لرفع الحصار عن قطاع غزة ووقف العدوان وانصاف الشعب الفلسطيني.

وكان وزير الخارجية الألماني الذي يزور فلسطين المحتلة عام 48 حالياً أعلن نيته التوجه الى قطاع غزة إلى قطاع غزة.

وكان شتاينماير اعرب في وقت سابق عن قلقه من الظروف المعيشية في القطاع ،مؤكدا وجوب بذل الجهود لتسريع عمليات اعادة الاعمار.

Print Friendly