أخبار عاجلة

unnamed-13

وزارة الخارجية تعقد ورشة عمل حول وحدة العلاقات العربية والدولية في وزارة الداخلية والضابطة الجمركية

رام الله/PNN- عقدت في مقر وزارة الخارجية،  ظهر اليوم الاثنين، ورشة عمل للتعريف بمهام وحدة العلاقات العربية والدولية في وزارة الداخلية والضابطة الجمركية. بحضور السلك الدبلوماسي الأجنبي المعتمد لدى دولة فلسطين.

ورحبت السفيرة د. أمل جادو مساعد وزير الخارجية للشؤون الاوروبية، بالضيوف حيث نقلت لهم تحيات وزير الخارجية د. رياض المالكي، وشددت على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة فلسطين ودول العالم ويأتي هذا اللقاء في سياق تعزيز عمل اللجان المشتركة بين دولة فلسطين والدول الأخرى، مما يتيح لممثلي الدول المشاركة بالاطلاع على التجربة الفلسطينية والمستوى المتقدم الذي وصلت له مؤسسات الدولة الفلسطينية في مختلف المجالات. كما أكدت على أهمية تعزيز سبل التعاون بين دولة فلسطين والدول الصديقة وإمكانية تبادل الخبرات فيما بينها للمساهمة في رفع مكانة مؤسسات الدولة الفلسطينية.

ومن جانبه شكر العقيد د. محمود صلاح الدين، مدير وحدة العلاقات العربية والدولية في وزارة الداخلية، وزارة الخارجية على هذه الفرصة التي جمعت بين ممثلين عن دولة فلسطين وممثلي الدول الأجنبية المعتمدة لدى لدولة فلسطين لطلاعهم على الدور التي تقوم به وحدة العلاقات العربية والدولية في وزارة الداخلية وعلى خططها الطموحة بغية رفع مستوى العلاقات وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع الدول الصديقة في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وقدم الرائد محمد مسامح مسؤول الاتصال بالمنظمات الدولية في وزارة الداخلية شرحاً مفصلاً عن وحدة العلاقات العربية والدولية وعرف بها ورؤيتها واهدفها وكذلك مهامها ومسؤوليتها ..

أما الملازم محمد المغربي القائم بأعمال مدير دائرة العلاقات الدولية في جهاز الضابطة الجمركية. فقد استعرض إنجازات جهاز الضابطة الجمركية ونشأته والمعيقات الإسرائيلية التي تواجه الجهاز في القيام بمهامه. كما مثل جهاز الضابطة الجمركية في ورشة العمل. الرائد ركن/ بلال ابومويس مدير التخطيط.

وفي ختام اللقاء فتح باب النقاش حيث تمت مناقشة مخرجات الورشة وطرح العديد من المشاركين اسئلتهم ذات العلاقة بمضمون الورشة، وتمت الإجابة عليها وتوضيح كل القضايا التي من شانها ان تقدم المعرفة الكافية بتفاصيل عمل ومهام وحدة العلاقات العربية والدولية في وزارة الداخلية وجهاز الضابطة الجمركية .

Print Friendly