بضائع منتجات المستوطنات

فرنسا تطالب المستوردين بتحديد وتعريف منتجات المستوطنات بهدف مقاطعتها

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ قالت فرنسا انها طالبت الشركات والمستوردين الذين ينقلون البضائع الاسرائيلية ويتاجرون بها تحديد وتعريف منشا المنتجات القادمة من المستوطنات المقامة على الاراضي الفلسطينية في الضفة الغربية بهدف تعريف الجمهور الفرنسي بها ومقاطعتها باعتبارها منتجات تمت في اراضي محتلة وفق القانون الدولي

وقالت صحيفة هارتس الاسرائيلية ان فرنسا اعلنت عن وسم المنتجات القادمة من المستوطنات تطبيقا للتوجيهات الصادرة من مفوضية الاتحاد الاوروبي عام 2015 وذلك بهدف عدم خداع الراي العام الاوروبي وتعريفه بان هذه المنتجات هي منتجات للمستوطنات الاسرائيلية سواء في الضفة الغربية او هضبة الجولان

وتطالب التوجيهات الصادرة عن الاتحاد الاوروبي بتحديد دقيق لمنشا اي منتجات اسرائيلية

وبموجب اللوائح الجديدة، إفان كافة المنتجات التي تباع في الاسواق الفرنسية على ايدي تجار التجزئة والمستوردين الفرنسين بحيث ان يتم توضيح يتفاصيل التعبئة والتغليف وليس مجرد اسم الموقع الجغرافي حيث نشأت المنتج.

لوائح تجعل من الواضح أن المقصود بهذا لمنع الحالة التي المستهلكين هم المغرر بهم ويعتقدون انهم يشترون البضائع الفلسطينية من الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقالت هارتس انه من غير الواضح لماذا قامت فرنسا بنشر هذه المبادئ التوجيهية في هذه الاوقات حيث قالت غالبية دول الاتحاد الاوروبي باعتماد ما نشره الاتحاد الاوروبي في مبادئه التوجيهية الا ان فرنسا كانت من اوائل الدولي التي تطبق القرار الاوروبي في فرنسا

وتشمل المبادئ الاوروبية والفنرسة وضع العلامات على الفواكه الطازجة والخضروات والنبيذ والعسل وزيت الزيتون والبيض والدواجن والمنتجات العضوية ومستحضرات التجميل.

وكانت المفوضية الأوروبية قد قالت أن إنفاذ اللوائح هي مسؤولية السلطات في كل من دول الاتحاد الأوروبي 28 حيث ستقوم الدول الأعضاء بتحديد ماهية العقوبات لفرضها على أولئك الذين لا ينفذون التعليمات.

Print Friendly