PNN بالفيديو : شجرة الاماني مشروع لتحقيق اماني الاطفال ذوي الاعاقة خلال الاعياد المجيدة

بيت لحم/PNN/ اطلقت غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم حملة شجرة الأماني، لرسم البسمة على وجوه الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في الأعياد المجيدة بتحقيق أمانيهم المعلقة على شجرة الأماني بالتعاون مع المؤسسات الشريكة.

و تهدف الحملة الى رسم الابتسامة على وجوه الاطفال ذوي الاعاقة، و تعزيز التواصل بين الغرفة التجارية و مؤسسات المجتمع المحلي و تعزيز دور الغرفة التجارية في المجتمع المحلي و مجتمع الاعمال من خلال واجباتها ضمن المسؤولية الاجتماعية، حيث ان فئة الاطفال ذوي الاعاقة من اكثر الفئات التي تحتاج الى دعم و مساعدة خاصة من مجتمع الاعمال. و تحثّ الغرفة التجارية اعضاء الهيئة العامة و المجتمع المحلي على المساهمة في هذه الحملة .

كما و تقوم فكرة الحملة على جمع اماني الاطفال ذوي الاعاقة من خلال المؤسسات الرسمية و تعليقها على شجرة في مدخل الغرفة التجارية ضمن حملة تم الاعلان عنها على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالغرفة و صفحتها الالكترونية، بحيث يقوم من يرغب بالمساهمة بالحملة باختيار امنية عشوائية عن الشجرة و يحققها للطفل او يتبرع بقيمتها للغرفة و تقوم الغرفة بتحقيق الامنية، و قد انحصرت اماني الاطفال بالالعاب و القرطاسية و الملابس.

حزبون الحملة جزء من المسؤولية الاجتماعية

من جهته قال رئيس غرفة التجارة والصناعة سمير حزبون في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN أن فكرة شجرة الأماني هي جزء من المسؤولية الاجتماعية لغرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم.

وأضاف: ” هذه الشجرة أتت في إطار موسم أعياد الميلاد لتقديم شجرة عيد الميلاد بشكل جديد وتوفير أمنيات خاصة لأطفال ذوي الإعاقة لتحقيق أمانيهم البسيطة في الحصول على الهدية المنتظرة في العيد” .

وأشار بأن هذه الحملة كانت بالتعاون مع أربعة مؤسسات: مدرسة الشروق للأطفال المكفوفين، ومؤسسة افتا للأطفال الصم، ومدرسة سيرا للأطفال ذوي التعلم البطيء ، وبيت الرجاء للأطفال ذوي الإعاقة الحركية والعقلية.

واضاف حزبون:” شارك في حملة شجرة الأماني 130 طفل مصابين بإعاقات مختلفة، فاستطعنا بالتنسيق مع هذه المؤسسات معرفة رغبة هؤلاء الأطفال فكل طفل عبر بنفسه عن الهدية التي يرغب بالحصول عليها” .

وأكد على أن هذه المبادرات هي تعزيز للتكافل داخل المجتمع الفلسطيني خاصة اتجاه الفئات المهمشة، وتعزيز التعاون بين أفراد المجتمع، ونأمل أن يساهم في هذه الحملة كل انسان لديه الرغبة في المساعدة .

منسقة الحملة :

بدورها قالت فيروز خوري أن الفكرة جاءت من منطلق المسؤولية الاجتماعية، و الغرفة التجارية في كل مناسبة تنظم حملة خيرية وتعمل مع الفئات المحتاجة والمهمشة، وفي هذه الحملة نعمل مع فئة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضافت: ” تم التواصل مع مدراء المؤسسات التي تستهدفها الحملة، وكان هناك وقت كافي للأطفال لكي يكتبوا أمانيهم، وقمنا بالإعلان عن الحملة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأشارت خوري إلى أن الحملة تم تغطيتها إعلاميا بشكل واسع جداً ، وتم التواصل معنا من اشخاص خارج الوطن وكان لديهم رغبة شديدة بالمساعدة وكان هناك تجاوب كبير من الأعضاء المنتسبين لعضوية الهيئة العامة للغرفة التجارية وتعدت الحملة للمجتمع المحلي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت خوري ان الحملة مع المؤسسات الشريكة الاربع تستفيد من المشروع اهمها افتا ومدرسة الشروق ومدرسة سيرا وبيت الرجاء وجميعها مؤسسات للاطفال ذوي الاعاقة
واوضحت خوري ان المجتمع المحلي تجاوب بشكل كبير موضحة ان الحملة توسعت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي .

وقالت ان ثلاثين امنية تنتظر ان يستجيب اليها افراد المجتمع لتحقيق امنيات الاطفال حتى نهاية الحملة معربة عن ثقتها بوجود داعمين لتحقيق ما تبقى من امنيات للاطفال وشكرت خوري كافة الداعمين والمشاركين بالحملة كما ثمنت دور الاعلامي المحلي في بيت لحم .

ودعت خوري ابناء شعبنا لتحقيق الاماني البسيطة للاطفال الذين كتبوا امانيهم وعلقوها على شجرة الاماني في الغرفة التجارية مشيرة الى ان هذه الامنيات هي بسيطة لكنها تعني الكثير لمن كتبها

Print Friendly