%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%8a-%d9%84%d9%84%d8%a7%d8%b3%d9%83%d8%a7%d9%86

المجلس الفلسطيني للإسكان يعد المخططات الهيكلية لخمس بلديات ضمن مشروع دعم التخطيط المكاني التشاركي

غزة/PNN – ضمن خططه الاستراتيجية والدور الفعال الذي يضطلع به المجلس الفلسطيني للإسكان في المحافظات الجنوبية أكد نائب رئيس مجلس إدارة المجلس الفلسطيني للإسكان م. محمد زكريا الآغا أن المجلس نفذ العديد من المشاريع التنموية في قطاع غزة فيما يخص قطاع الإسكان، واستكمالاً للمحاور التنموية المتعلقة بالإسكان التي يعمل عليها المجلس الفلسطيني للإسكان، ولأن الدور التخطيطي هو القائد والموجه لقطاع الإسكان على كافة المستويات بدءاً من المخططات الاقليمية ومروراً بالمخططات الهيكلية وصولاً إلى المخططات التفصيلية للمجاورات السكنية، فقد قام المجلس بموجب مذكرة تعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية وتمويل من الوكالة البريطانية للتنمية بتنفيذ مشروع نموذجي تجريبي في بلدة خزاعة المدمرة تم من خلاله تحديث المخطط الهيكلي وتخطيط تفصيلي لمجاورتين بمنهجية مشاركة مجتمعية، وبعد نجاح المشروع والاستنتاج بإمكانية التخطيط بالمشاركة المجتمعية فقد تم الانتقال إلى تنفيذ مشروع مماثل يضم خمس بلديات.

مشروع دعم التخطيط المكاني التشاركي في قطاع غزة:

وحول مشروع دعم التخطيط المكاني التشاركي في قطاع غزة يشير الآغا أن المجلس وقع اتفاقيات تعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat) وبدعم من الوكالة السويسرية للتعاون (SDC) لتنفيذ مشروع دعم التخطيط المكاني التشاركي في قطاع غزة، والذي يشمل خمس بلديات في قطاع غزة، وهي بلديات الشوكة، وادي غزة، وادي السلقا، عبسان الكبيرة، بيت لاهيا، حيث يهدف المشروع إلى تسليط الضوء على البلديات المهمشة وتطوير المناطق الحضرية من خلال عمل مخططات هيكلية وتفصيلية للبلديات تقوم على أساس المشاركة المجتمعية الفاعلة لصنع مستقبل أفضل لأبناء المنطقة، إضافة إلى تحسين إمكانات البلديات وقدرات العاملين فيها.

ويوضح الآغا أن المشروع سيتم تنفيذه على ثلاثة مراحل، المرحلة الأولى من المشروع بدأت منذ يونيو الماضي، ولا زال قيد التنفيذ، حيث شمل المشروع بلديتي الشوكة ووادي غزة واللتان تعتبران من البلديات الصغيرة والأشد فقراً في قطاع غزة إلى جانب كونهما من البلديات التي كانت أشد تأثرا بالحرب على غزة عام 2014.

وحسب مذكرة التفاهم بين المجلس والبلديتين أفاد الآغا أنه سيتم بموجبها تحديث المخطط الهيكلي لكل بلدية إضافة إلى إعداد مخططات تفصيلية لمجاورتين ضمن النفوذ الإداري لها والتي تم اختيارها بالاتفاق مع البلديات والمجتمع المحلي بناء على معايير تخطيطية كونها ستكون مراكز النمو الحضري المستقبلي لكل منطقة.

مراحل العمل الأساسية المنجزة في المشروع:

ويضيف الآغا أن المجلس قام بالتواصل مع بلديتي الشوكة ووادي غزة عبر عقد لقاءات مع البلديتين، بهدف تعزيز المشاركة المجتمعية للوصول إلى كافة الشرائح المجتمعية، وتعزيز قدرات المجتمع المحلي على عمليات اتخاذ القرار، هذا بالإضافة إلى توعية المجمتع المحلي بالعملية التخطيطية، والفوائد المرجو منها من أجل جسر الهوة بين المجتمع المحلي والهيئات المحلية وذلك من خلال إنشاء مركز دعم فني بلدي للمشروع في كل مدينة لتسهيل عملية التواصل مع المجتمع المحلي وكافة الهيئات والمؤسسات العاملة، إضافة إلى استضافة اجتماعات دورية مع كافة المؤسسات وشرائح المجتمع المحلي، من خلال تشكيل فريق عمل متميز من كافة الاختصاصات المطلوبة لتقديم الدعم الفني للمجتمع المحلي والبلدية على حد سواء، وما يلزم من نشاطات لتنفيذ المشروع بالشكل المطلوب.

ويشير الآغا أنه تم تشكيل لجنة ممثلي المجتمع المحلي في كل بلدية وفقاً لمعايير تشكيل اللجان المحلية المصادق عليها في وزارة الحكم المحلي لتكون ممثلة ومعبرة عن المجتمع المحلي بكافة شرائحه حيث كانت نسبة مشاركة النساء تزيد عن الثلث في كل بلدية، وتم عقد اجتماعات منفصلة مع كل لجنة إضافة إلى مشاركتهم في الورش التخطيطية المختلفة.

ولغرض تحديد الاحتياجات التنموية أوضح الأغا أنه تم الانتهاء من تشكيل أربعه مجموعات بؤرية تمثل أربعة قطاعات تنموية في كل بلدية هي القطاع الاقتصادي، القطاع الاجتماعي وقطاع البنية التحتية والبيئة وقطاع الإدارة والحكم الرشيد، وقد سجلت نسبة مشاركة المرأة في هذه الاجتماعات 46% في الشوكة و50% في وادي غزة. وشاركت هذه اللجان في وضع الأولويات في كل قطاع والتي تم مناقشتها لاحقا مع لجان ممثلي المجتمع المحلي.

وفي إطار التعريف بالمشروع وأهدافه بين الآغا أنه تحديد أهم الاحتياجات المجتمعية الحالية والمستقبلية إضافة إلى التوعية بالعملية التخطيطية ومراحلها ومكوناتها وأهم ما يجب توفيره في البيئة السكنية وفقا لاهم القواعد العمرانية الحديثة، من خلال عقد العديد من الاجتماعات مع شرائح المجتمع في كل بلدية وتم مراعاة الوصول لكافة السكان من كافة المناطق ومراعاة العادات المجتمعية والخصوصية لبعض الشرائح، حيث تم عقد عدد من اللقاءات مع عدد من النساء والرجال والمخاتير إضافة إلى خريجي الجامعات، وفئة الطلبة.

تنمية قدرات الطواقم العاملة في بلديات الشوكة ووادي غزة وتوفير قاعدة بيانات شاملة:

وللنهوض بالبلديات أشار الأغا أن المجلس قام بتحديد أهم الاحتياجات التدريبية للبلديتين من خلال عقد مقابلات مع الطاقم الهندسي في البلديتين إضافة إلى توزيع استبانة تتضمن تقييم اهم أقسام البلديتين إلى جانب التواصل اليومي مع كلا البلديتين في إطار أعمال المشروع، حيث تم بناء على ما سبق تحديد أهم نقاط الضعف الموجودة وتحديد ثلاثة مواضيع تدريبية في مجالات التخطيط الحضري وبرنامج نظم المعلومات الجغرافية والأمور القانونية لكل بلدية على حدة، بمشاركة 23 شخص من بلدية الشوكة ولجنة ممثلي المجتمع المحلي، هذا بالإضافة إلى مشاركة نحو 20 شخصاً من بلدية وادي غزة.

وبهدف التعرف على كافة الخصائص ونقاط القوة والضعف وتأثيرها على التنمية المجتمعية خلال العشرين سنة القادمة، أكد الآغا أنه تم الانتهاء من إعداد مسح فيزيائي شامل للمباني من حيث (الارتفاعات، الاستخدام، الحالة الإنشائية، العمر، التشطيب الخارجي، والشوارع (مادة الرصف، الحالة الإنشائية، العروض) إضافة إلى مسح اجتماعي واقتصادي للسكان يتناول كافة المعلومات الديمغرافية والاقتصادية، للمناطق المراد إعداد مخططات تفصيلية لها بالبلديتين، عبر الاستعانة بفرق مسح اجتماعي وفيزيائي عملت في الميدان من خلال توزيع استمارات محددة وخرائط جوية.

حيث ستساهم هذه المعلومات في إنشاء قاعدة بيانات متكاملة ومربوطة بخرائط جوية من خلال برنامج نظم المعلومات الجغرافية حيث يتم حاليا إدخال كافة المعلومات التي تم جمعها من الميدان لكل بلدية في برنامج تم تصميمه خصيصا ليربط المعلومات الوصفية بالمعلومات المكانية.

تحديث المخطط الهيكلي وإعداد المخططات التفصيلية للمناطق المستهدفة:

وأضاف الأغا أن المجلس عمل من خلال مراحل تنفيذ المشروع على تحديث المخطط الهيكلي لبلديتي الشوكة ووادي غزة للعشرين سنة القادمة وذلك بناء على الدراسات الشاملة للمنطقتين والتوقعات المستقبلية للسكان والخدمات المطلوبة حاليا ومستقبلا، بما فيها تحديد اتجاهات التنمية للسنوات القادمة، حيث تم العمل بداية على إعداد المسودات الأولى للمخططين الهيكليين ومناقشتهما مع ممثلي المجتمع المحلي ووزارة الحكم المحلي، ومن ثم إعداد المخططات الهيكلية النهائية والأنظمة والتقارير الخاصة بها بانتظار عرضها على اللجان المحلية ومن ثم اللجنة المركزية للأبنية وتنظيم المدن، ومن الجدير بالذكر بأنه قد تمت مناقشة المسودات الأولية مع فريق تخطيط دولي من قبل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية قام بزيارة للمشاركة في إثراء المشروع، حيث نظم هذا الفريق زيارات لكلا المنطقتين، وشارك في تنقيح المخططات وفق رؤية مستدامة، وتقديم مقترحات واستشارات على المستوى الإقليمي والهيكلي والتفصيلي للمجاورات.

أما المرحلة الثانية والتي تتناول إعداد مخططات تفصيلية لمجاورتين سكنيتين ضمن النفوذ الإداري لكل منطقة فقد أشار الأغا بأنه تم تحديد مجاورتي الرباط والصحابة في بلدية الشوكة، ومجاورتين في قلب بلدة وادي غزة للعمل عليها. حيث تم الانتهاء من كافة المسوحات الميدانية والاجتماعية للمناطق المذكورة وإعداد الدراسات الخاصة بتحليل الوضع القائم لكل منطقة، والبدء في إعداد المسودات الأولى بمشاركة المجتمع المحلي حيث تم عقد لقاءين منفصلين في كل بلدية على حدة لوضع المخططات الأولية لكل منطقة، كما تمت مناقشة المخططات التي تم إعدادها مع وزارة الحكم المحلي.

الخطوات المستقبلية:

وفي إطار الخطوات المستقبلية التي يسعى المجلس إلى تنفيذها أشار الأغا أننا نسعى في الوقت الراهن إلى تنقيح المسودات الأولية للمخططات التفصيلية، من خلال إعداد المخططات النهائية للمجاورات، وإعداد الأنظمة والتقارير الفنية الخاصة بكل منطقة، حيث نسعى بعد الانتهاء من المشروع إلى الانتقال لكل من بلدية وادي السلقا وبيت لاهيا وعبسان الكبيرة.

Print Friendly