img_4343

جهود للتنمية المجتمعية تحتفل بإطلاق مشروع “طموح” في القدس

القدس/PNN -احتفلت جهود للتنمية المجتمعية، بالشراكة مع جمعية الفنادق العربية والوكالة البلجيكية للتنمية BTC وبالتعاون والتنسيق مع فندق ومركز نوتردام القدس، بإطلاق مشروع “طموح Fly High” التدريبي في قطاعي السياحة والخدمات في القدس الشرقي، والذي يأتي ضمن برنامج “تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل” الذي تنفذه GIZ، بالنيابة عن وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الفدرالية الألمانية (BMZ).
وحضر الحفل محافظ القدس عدنان الحسيني، وسفير منظمة المؤتمر الاسلامي في فلسطين أحمد الرويضي، والوكيل المساعد في وزارة العمل الفلسطينية سامر سلامة، ومستشارة برنامج التعليم والتدريب المهني والتقني في GIZ سابينا جيبارو، ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات سنقرط مازن سنقرط ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية الفنادق العربية رائد سعادة وممثلين عن المؤسسات الشريكة والمؤسسات المقدسية والعاملين في قطاع السياحة.
وافتتح الحفل بالسلام الوطني الفلسطيني، ثم رحب المدير الإداري في جهود للتنمية المجتمعية مغنم غنّام بالحضور، مقدماً نبذة عن المؤسسة والمشاريع التي تنفذها. وشكر غنّام كافة المؤسسات الشريكة والداعمة لاطلاق المشروع، معرباً عن سعادته بتنفيذ هذا المشروع في القدس.
وقدمت منسقة المشروع لمى عفيفي عرضاً حول المشروع وأنشطته، وأشارت إلى أن المشروع يهدف إلى تنفيذ مقاييس التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل في القدس الشرقية، وسد الفجوة بين مخرجات التعليم والتدريب المهني وإحتياجات السوق في قطاعي السياحة والخدمات، وبناء قدرات الشباب الحياتية والمهارات التقنية في القدس الشرقية، والتدرب في مكان العمل، وتقديم الإرشاد المهني لهم، لتمكينهم من العثور على فرصة عمل في مختلف مجالات القطاع السياحي في المستقبل القريب، والحد من نسبة البطالة بين أوساط الشباب في القدس.
وفي كلمته، أكد المحافظ الحسيني دعم المحافظة الكامل للمشاريع الهادفة الى خلق فرص عمل في مدينة القدس وضواحيها، لافتا إلى ارتفاع معدلات البطالة في صفوف الشباب المقدسي بشكل خاص، والشباب الفلسطيني بشكل عام، ومشدداً على أهمية برامج التدريب المهني والتقني لرفد السوق الفلسطيني بالكفاءات المهنية المدربة.
من جهته، أثنى الرويضي على المشروع، مشيرا إلى ضرورة توحيد الجهود في سبيل تطوير قطاع السياحة والخدمات في القدس، مشدداً على أن الشباب المقدسي بحاجة لمثل هذه المشاريع النوعية التي تفتح للشباب الفلسطيني والمقدسي فرصاً مستقبلية لايجاد فرصة عمل.
من جانبه، أشار سنقرط الى أن هذه المشاريع تخلق بيئة مناسبة للاستثمار من خلال إعداد وتأهيل كوادر مهنية ذات كفاءة عالية، معرباً عن أمله بأن يكون هذا المشروع باكورة لسلسة مشاريع تنعش الحياة الاقتصادية في مدينة القدس.
بدورها، أكدت جيبارو على أهمية التعاون بين مؤسسات التدريب والتعليم المهني والتقني والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني للتعرف على احتياجات السوق وتنفيذ برامج ومشاريع تتناسب مع هذه الاحتياجات، مشيرة الى أن دعم مؤسسة GIZ لمشروع “طموح” الذي تنفذه جهود للتنمية يأتي في إطار دعمها لبرامج التدريب والتعليم المهني والتقني في فلسطين من خلال مجموعة من الشركاء.
بدوره، تحدث سعادة عن الصعوبات والتحديات التي تواجه قطاع السياحة في القدس، لافتا الى أن غياب السياحة الداخلية وحرمان المدينة من أسواقها الطبيعية أدى الى ضعف الايرادات واغلاق مجموعة من الفنادق والى نقص كبير في القدرة الاستيعابية للفنادق العربية في المدينة، مشيرا الى أن مشروع “طموح” يأتي في إطار تمكين قطاع السياحة والخدمات في القدس وتعزيز قدرته على مواجهة التحديات.
وتصل مدة تنفيذ المشروع إلى تسعة شهور، ويستهدف الشباب من كلا الجنسين، والذين سيتم تدريبهم على المهارات الحياتية والمهارات التقنية، إلى جانب التدرب في مكان العمل في فنادق أو مطاعم، وتأسيس مركزOne Stop Shop في القدس الشرقية من أجل تقديم الخدمات المتعلقة بالتوجيه المهني، بالإضافة إلى الوظائف الشاغرة في قطاع السياحة. كما يسعى المشروع إلى تنظيم ثلاثة أيام توظيف في القدس ورام الله وبيت لحم.
والجدير ذكره أن جهود للتنمية المجتمعية والريفية مؤسسة فلسطينية غير ربحية تأسست منذ العام 2003، تلتزم بدعم التنمية المجتمعية في الضفة الغربية والمناطق المهمشة والريفية، من خلال تعزيز التنمية الاقتصادية والمشاريع الصغيرة المدرة للدخل، والمشاركة المدنية والمجتمعية والتدريب والتشغيل ومشاريع التبادل حول البحر المتوسط، باستخدام نهج تشاركي يهدف الى الاعتماد على الذات وبناء القدرات وتعزيز الدور الوطني والمجتمعي لدى الفئات الشابة من كلا الجنسين، وذلك من خلال التشبيك مع المؤسسات المحلية والوطنية والدولية، بهدف الاستثمار الأمثل للموارد المحلية المتاحة.

Print Friendly