محافظة سلفيت تفتتح معرضا للمنتجات اليدوية والتراثية

سلفيت/PNN- برعاية حركة فتح اقليم سلفيت، افتتحت جمعية نساء حارس الخيرية المعرض الوطني الخاص بمنتجات السيدات واعمالهن اليدوية والتراثية تحت عنوان” ربي ولدك على خير بلدك” بحضور ميسون عثمان مديرة النوع الاجتماعي ممثلة عن محافظة سلفيت وعلي القاق نائب امين حركة فتح سر اقليم سلفيت وامين سر منطقة حارس التنظيمية ورئيسة الجمعية زاهرة ابو وزة وممثلين عن قادة الاجهزة الامنية ورؤساء الهيئات المحلية والمؤسسات الحكومية والاهلية ومسرح عشتار من رام الله وعدد من الجمعيات النسوية الفاعلة.

وتخلل حفل الافتتاح الذي بدء بتلاوة ايات عطرة من القران الكريم وعزف الحان النشيد الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء عدد من الكلمات وتقديم عرض مسرحي لفرقة عشتار، تناولت فيه الواقع الاقتصادي الفلسطيني.

من جانبها نقلت ميسون عثمان تحيات مسير اعمال محافظة سلفيت المهندس عبد الحميد الديك للحضور، مشيرة الى اهتمام عطوفته ومحافظة سلفيت بتطوير اداء الجمعيات النسوية والمؤسسات الاهلية في مختلف القطاعات وتعزيز وجودها ومساهمتها الفاعلة الى جانب المؤسسات الرسمية في تقديم افضل الخدمات وجلب المشاريع الاقتصادية والانتاجية للمواطنين بالمحافظة. واكدت عثمان استمرار المساعي والجهود الرسمية لدعم المنتج الوطني والصناعات اليدوية والتراثية وحمايتها بشتى الوسائل المتاحة ، وذلك من خلال ايجاد مشاريع تشغيلية للخريجين والخريجات وتمكين النساء اقتصاديا واجتماعيا. مثمنة جهود جمعية نساء حارس الخيرية ومجلس ادارتها وباركت نشاطها الدائم، واشادت ايضا بوقوف حركة فتح الدائم الى جانب مؤسسات المحافظة الرسمية والاهلية، وحضورها في كافة الفعاليات.

بدوره نقل القاق في كلمته تحيات امين سر حركة فتح اقليم سلفيت عبد الستار عواد للحضور، واشاد بجهود مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات في محافظة سلفيت ودورها في عملية التنمية والتطوير، مشددا على ضرورة ايلاء التراث الفلسطيني اهمية كبرى والاعتناء به الى جانب الصناعات التراثية والتقليدية لدعم الاقتصاد الوطني. مشيرا الى اهمية دور المرأة الفلسطينية في توعية الابناء في البيت بضرورة التوجة نحو شراء المنتج الفلسطيني. مؤكدا وقوف حركة فتح الى جانب الجمعية ونشاطاتها المختلفة.

وفي كلمتها رحبت رئيسة الجمعية ابو وزة بالحضور، مؤكدة على اهمية تعاون كافة المؤسسات لدعم المنتجات والصناعات اليدوية والتراثية ، مشيرة الى اهتمام جمعية نساء حارس بهذه الصناعات وان ذلك يتطلب مساعي اضافية وجهود من المؤسسات الرسمية والاهلية المختصة لتسويقها لتشكل مصدر دخل لكثير من النساء والعائلات ذات الدخل المنخفض بالقرية، وتجسد التراث والهوية الفلسطينية وتحميها من الاندثار. وشكرت حركة فتح اقليم سلفيت على دعمها ورعايتها لهذه الفعالية وثمنت جهود محافظة سلفيت ودوائرها المختصة لتواصلها الدائم مع الجمعية ومشاركتها في فعالياتها المختلفة.

وعلى هامش الحفل تم تنظيم جولة للحضور والمشاركين في المعرض ، حيث المعروضات اليدوية والتراثية والمأكولات الشعبية والمطرزات والحفر على الخشب، والتي نالت قبول واعجاب الزائرين.

Print Friendly