PNN بالفيديو …. بدعم من البعثة البابوية :اريج والمسكونية توقع اتفاقيات مع 9 مؤسسات بمجالات الطاقة الشمسية والابار والزراعة 

بيت لحم/PNN/ بتمويل من البعثة البابوية وقعت مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية ومعهد اريج للابحاث التطبيقية اتفاقيات تعاون مع تسع مؤسسات خدماتية للمجتمع، من اجل دعمها في مجال توفير خلايا شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية الى جانب ترميم مجموعة من الابار وتنفيذ مشاريع زراعية، بحيث ستعمل هذه المشاريع على توفير مصاريف هذه المؤسسات مما يساهم في تعزيز استمراريتها واستدامتها وضمان تقديم خدماتها وتطوير الاداء .

وتم توقيع الاتفاقية ضمن شراكة استراتيجية بين المؤسسات الثلاث وهي مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية التي لها مجال في ترميم الابار ومعهد الابحاث التطبيقية وله خبرة في مجالات توليد الطاقة الكهربائية من خلال الطاقات الشمسية، الى جانب موضوع الزراعة. بينما قدمت البعثة البابوية التمويل للمشاريع التي سيتم تنفيذهات في العام 2017 بمبلغ بلغ قدره 400 الف يورو بحيث سيتم تنفيذ المشاريع في المؤسسات المستفيدة من مدارس وجمعيات اطفال من ذوي الاعاقة وجمعيات تعنى بشؤون المسنين.

ورحب رئيس معهد الابحاث التطبيقية الدكتور جاد اسحق  في بداية مراسم التوقيع بالحضور في مقر المركز موضحا اهمية العمل في هذه المجالات الثلاث التي ستؤدي الى تحسين الخدمات بالمسؤسسات المستفيدة، وقال انها  تدخلات تساعد بالوقت الصعب في مجالات الطاقة الشمسية والزراعة والابار، حيث ان لكل جزء من هذه الاجزاء تكلفة عالية على هذه المؤسسات الخدماتية موضحا ان المنحة التي ستسفيد منها المؤسسات قد لا تحل الاشكاليات بشكل نهائي لكنها بالتاكيد ستخفف من قيمة مصاريف المؤسسات بشكل كبير وستساهم في استدامة المؤسسات المستفيدة.

واشار اسحاق الى ان المؤسسات المستفيدة ساهمت بشكل كبير بتحويلها الى حقيقة من خلال تقبلها للفكرة وتقديمها للمشروع مشيرا الى ان الطاقة الكهربائية تكلف الكثير من المؤسسات الخدماتية بشكل كبير، وتركيب طاقات شمسية سيوفر عليها كما ان توفير المياه سيؤدي الى تخفيف المعاناة على هذه المؤسسات، خصوصا في فصل الصيف كما ان تعزيز مشاريع الزراعة في المؤسسات خصوصا الخدماتية منها يساهم بتوفير المواد الغذائية والمزروعات الطبيعية وبالتالي كان لا بد من العمل في هذا المجال مع المؤسسات لانها تساهم في زيادة الدخل خصوصا للمسنين الذين يحبون الزراعة الطبيعية الى جانب انها تخلق شكلا من التبادل بين المؤسسات في المنتوجات الزراعية مما سيقود في المحصلة الى ايجاد سوق غير رسمي من خلال طريقة تبادل المنتوجات مما سيخفض التكلفة على المؤسسات.

واشار اسحاق الى أهمية هذه المشاريع في محافظة مثل بيت لحم كونها المحافظة الاعلى نسبة من حيث ارتفاع نسب البطالة في وقت هي ايضا الاعلى من حيث الاسعار لمختلف المواد مشيرا الى ان هناك اربع مؤسسات بدات بالفعل بتنفيذ مثل هذه المشاريع .

من جهته شكر مدير عام البعثة البابوية الدكتور سامي اليوسف الدكتور جاد اسحاق ورحب برئيس مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية راتب ربيع الذي قدم من الولايات المتحدة الامريكية قبل ايام، معربا عن سعادته بالمشاركة في اطلاق المشروع الذي سيكون له اكثر من بعد سيشعر به المستفيدين منه من المؤسسات الشريكة مشيرا الى ان تنفيذ المشاريع والتوقيع عليها اليوم جاء نتاج بحث استراتيجي مع الشركاء لبناء شراكات استراتيجية تمتد منذ عسرات السنوات موضحا ان البعثة ترتبط ببعض المؤسسات منذ اربعين عاما.

واشار الى ان هناك بعدا مهما اخر هو مساعدة المؤسسات على الاستمرار بعملها وخدماتها الى جانب حماية البيئة الى جانب وجود ابعاد مهمة اخرى وهي ابعاد تربوية وتشغيلية للمؤسسات في مجالات الطاقة الشمسية والابار والزراعة في ظل ارتفاع اسعار الكهرباء وشح المياه وقلة الاراضي الزراعية مما سينعكس ايجابا على المؤسسات .

واكد اليوسف ان تبني المشروع جاء بعد تنفيذ مشاريع مشابهة ادت الى تحقيق نجاح توفيري بنسبة وصلت الى 100% في مجال الطاقة موضحا ان نجاح الاعمال والمشاريع السابقة ساهم في الوصول الى توقيع اتفاقيات جديدة.

واوضح اليوسف ان التوقيع للاتفاقية شمل تسع مؤسساتموضحا سعي البعثة البابوية لاضافة المزيد منها حتي نصل ل ١٥ مؤسسة.

واشار الى ان مشروع ترميم الابار هو امر مهم في ظل شح المياه حيث يعاني شعبنا من مشكلة واضحة في مجال المياه وبالتالي فان مسالة ترميم الابار وبناءها جزء من تخطيط البناء موضحا ان البعثة استطاعت تاهيل  ٢٨ بئر بالشراكة مع مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية مشيرا الى ان الهدف هو توفير المياه واستدامة ومواصلة الخدمات للمؤسسات المستفيدة خصوصا في فصل الصيف.

وتطرق اليوسف الى تجربة ناجحة للبعثة البابوية في قطاع غزة حيثتم اطلاق مشروع استخدام الطاقة الشمسية في المستشفي الاهلي العربي بالقطاع بتمويل من البعثة البابوية بعد حرب العام 2014 الاخيرة وما نتج عنها من ازمة في الكهرباء حيث تستخدم المستشفى الطاقة الشمسية في المستشفى لتوليد الكهرباء التي تزود تزود ثلاث اقسام رئيسية هي الطوارئ والعيادات الخارجية والعمليات مؤكدا انه من غير العقول  ان يبقى المستشفي تحت رحمة ازمة الكهرباء الحالية في غزة

واكد ان قطاع غزة والقدس جزء مهم من خطة عمل البعثة البابوية مشيرا الى ان المؤسسة تسعى في سلم اولوياتها الى اخراج حياة البشر من الخطر معتبرا قصة المستشفى الاهلي العربي هناك قصة نجاح .

وثمن اليوسف التعاون مع مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية ومعهد اريج موضحا ان العلاقة بهم علاقة استراتيجية مشيرا الى ان العلاقة مع المؤسسة المسكونية في مجال ترميم الابار موجودة منذ سنوات تم فيها ترميم اكثرلا من ثلاثين بئر للمياه معتبرا العمل معهم مفخرة .

واوضح ان العمل معهم سيستمر في مجال ترميم الابار والمنازل موضحا انه يامل بالاعلان عن مشاريع جديدة في القريب العاجل.

من جهته قال رئيس مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية راتب ربيع ان هذا اليوم يوم مهم جدا لنا جميعا لاننا نعبر فيه عن وقوفنا الى جانب بعضنا البعض واسنادنا لبعضنا البعض وهو امر مهم في استمرارنا بالحياة على راضنا و وطننا .

واشار ربيع الى ان المؤسسة تؤمن بالشراكة مع الكل من المؤسسات العاملة لان هذا العمل المشترك يحسن الاداء ويفتح الافاق وبالتالي خدمة ابناء شعبنا الفلسطيني في مجالات حيوية ومهمة مثل الطاقة والمياه والزراعة .

واكد ان هذه الشراكات مهمة شاكر الشركاء وعلى راسهم البعثة البابوية ومعهد اريج موضحا اننا اتي اليوم ونعمل معا من اجل زيادة الدعم والتمويل في مختلف المجالات لهذه المؤسسات الخدماتية كما شكر المؤسسات المستفيدة على حضورها الى جانب تعبيره عن شكره وتقديره للمدير الاقليمي للمؤسسة انطوني حبش وطام المؤسسة  مشيرا الى ان المؤسسة تعمل منذ ١٨ عام في مجال ترميم المنازل.

وعبر ممثلوا المؤسسات المستفيدة من المشروع عن عميق شكرهم للجهات الشريكة بالمشروع الى جانب البعثة الباباوية الممول لهم في المشاريع التي ستوفر عليهم في مجالات الطاقة والمياه.

وأضاف ممثلوا المؤسسات أن هذا المشروع يشكل رافدا مهما للمؤسسات النستفيدة كونه يساهم في تخفيض نفقات الطاقة والمياه، كما أنه يساهم في تعزيز الدخل من خلال مشاريع الزراعة مما يعني قدرة أعلى لاستمرارية المؤسسات واستدامتها في ظل الظروف الراهنة لا سيما انها مؤسسات خدماتية.

قالت سلودي فارس من مؤسسة حضانة العائلة المقدسة/ الكريش: ” هذا التمويل يساعدنا كثيرا في تخفيف المصاريف ببعض الأقسام فنتمكن من تحسين الخدمات في الأقسام الأخرى في المؤسسة ولنخدم بصورة أفضل ولتنتج المؤسسة بصورة جيدة أكثر ، وتوفر خدمة أفضل للأطفال” .

وأضاف عضو الهيئة الادارية للجمعية الانطونية انطون دبدوب: ”  اليوم تم توقيع الاتفاقية مع مؤسسة أريج والبعثة البابوية بخصوص تزويد الجمعية بالطاقة الشمسية التي ستوفر شهريا وخاصة في فصل الشتاء ما لا يقل عن 10 آلاف شيكل، ووقعنا اتفاقية بخصوص ترميم بئر كبير كان بحاجة غلى ترميم وحصلنا على التمويل اللازم لترميم هذا البئر الذي سيساعدنا كثيرا خاصة في فصل الصيف لان لدينا استهلاك للمياه كبير في بيت المسنين” .

وقال أيضا: ” كما وسنستفيد من مشروع الزراعة البيئية التي سيؤمن معظم احتياجات بيت المسنين من الخضراوات، ونأمل أن تحقق النفع لنا ولجميع المؤسسات المشتركة”.

وفي ختام المراسم الرسمية قدم عرف ممثلي المؤسسات بمؤسساتهم والاعمال التي ينفذونها الى جانب الحديث عن اهمية المشاريع التي سيستفيدون منها من خلال هذه الاتفاية تلى ذلك توقيع مذكرات التفاهم بين الشركاء الثلاث المنفذين والمؤسسات التسع المستفيدة.

Print Friendly