تيسير خالد : حكومة بنيامين نتنياهو تتصرف بقوة ناعمة مع ” النازيين الجدد ” في اسرائيل

رام الله/PNN – استنكر تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرار وزير الجيش الاسرائيلي افيغدور ليبرمان اعتبار الصندوق القومي الفلسطيني منظمة ارهابية وعلق على ذلك في مدونة له على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا :
كان أولى بوزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن يهتم بظاهرة ” النازيون الجدد ” في اسرائيل ويصنف منظماتها كمنظمات ارهابية بدل افتعال معركة وهمية مع الصندوق القومي الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية والذي صنفه ليبرمان “منظمة إرهابية “. مستندا في ذلك على صلاحياته بقانون محاربة الإرهاب وصلفه بأن الصندوق يستخدم كمصدر تمويل مهم وواسع بشكل شهري للأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وذويهم، إلى جانب منحه الدعم للجرحى الفلسطينيين وذويهم أيضا ،
جاء ذلك بعد أن تداولت وسائل الاعلام الاسرائيلية أخبارا عن مداهمة قوة من الشرطة الإسرائيلية يوم أمس الخميس بؤرة استيطانية عشوائية لمستوطنين ارهابيين يطلق عليها اسم ” غفعات هبلاديم ” شمال شرق مدينة رام الله ، تعتبر وكرا لمنظمة ” شبيبة التلال ” الارهابية ، حيث تجري فيها عملية تحريض بالغة الخطورة ضد الفلسطينيين وتوصف باعتداءات ” تدفيع الثمن ” وذلك في أعقاب إخلاء البؤرة الاستيطانية العشوائية ” عمونا ” بأمر من المحكمة العليا بسبب إقامتها في أراض بملكية فلسطينية خاصة.
وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية عثرت في البؤرة الاستيطانية المذكورة على رسومات لصليب معقوف وشعار النازية وشعارات تدعو لقتل العرب ” الموت للعرب “، ورسوم كتب عليها الموت ل ” شرطة اسماعيل ”
وختم تيسير خالد مدونته بأن من بين المتطرفين الارهابيين اليهود الذين كانوا يتواجدون في هذه البؤرة الاستيطانية ، الارهابي عميرام بن أوليئيل ، المتهم المركزي في الاعتداء الإرهابي على عائلة دوابشة في قرية دوما.

Print Friendly, PDF & Email