أخبار عاجلة

بلدية الخليل ومؤسسة الكمنجاتي تطلق فعاليات “رحلة روح” في اروقة البلدة القديمة

الخليل/PNN-تعزيزاً لاعلان مدينة الخليل مدينة حرفية عالمية للعام 2016، اطلقت بلدية الخليل ومؤسسة الكمنجاتي تحت رعاية وزارة السياحة والآثار، في مؤتمر صحفي عقد في اروقة البلدة القديمة، فعاليات مهرجات الكمنجاتي “رحلة روح”، والتي يحييها (300) شخص في فرق موسيقية متنوعة من مختلف دول  العالم، سيعرضون فقرات ثقافية وموسيقية متنوعة، بالإضافة الى عرض لاهم الحرف والاكلات الشعبية في قلب البلدة القديمة .

هذا ويميز المهرجان انه سيقدم على فتح المحال القديمة المغلقة بسبب اجراءات الاحتلال التعسفية، والتي كانت مكاناً لاهم الحرف الفلسطينية القديمة، هذا وتستمر فعاليات المهرجان لأربع ايام متتالية تبدأ من الخليل وتنتهي في الظاهرية والتي ستحتضنها مراكز بلدية الخليل المنتشرة في ارجاء المدينة .

وافتتح رئيس بلدية الخليل المهندس نادر البيطار المؤتمر الصحفي بالحديث عن اهمية التراث الفلسطيني ودور مثل هذه الفعاليات في احياءه وتكريسه لمفاهيم الهوية الفلسطينية بإعادة فتح مراكز نشأة الحرف اليدوية التي تعد ميزة من مميزات خليل الرحمن، مشيراً الى دور الفن الملتزم في تبادل الثقافات وتكريس الهوية الفلسطينية.

 وأكد ممثل محافظة الخليل، نضال الجبعري، على ان هذه الفعاليات لها دور كبير في تعزيز صمود المواطنين، خاصة في البلدة القديمة التي يحاول الاحتلال بكافة السبل والوسائل لتهويدها وسلب هويتها .

واشار رمزي ابو رضوان شخصية العام الثقافية 2017 ورئيس مؤسسة الكمنجاتي، الى الدور الذي تقوم به الموسيقى والفعاليات الثقافية بتعزيز التراث الفلسطيني الذي يعمل الاحتلال على طمسه وتغيبه وتهويده بكافة الطرق، مؤكداً على ان التبادل الثقافي له دور كبير في اعادة احياء الفن الموسيقى التراثية الشعبية.

بدورها اكدت نداء العيسة في كلمة وزارة السياحة والآثار،  الى ضرورة العمل من اجل الحفاظ على التراث الفلسطيني مشيرةً الى ان مثل هذه الفعاليات تقوي علاقة المواطن بارضه وتاريخه وهويته، خاصة على ارض الخليل التي في طريقها الى اليونسكو.

هذا وقمعت قوات الاحتلال استمرار فعاليات  في قلب البلدة القديمة، مما أدى تغير بعض المسارات المقررة في المهرجان .

Print Friendly, PDF & Email