الوزير الحساينة يشكر قطر الشقيقة على جهودهم في دعم مشاريع اعادة اعمار غزة

غزة/PNN – شكر وزير الأشغال العامة والإسكان د.م مفيد محمد الحساينة دولة قطر الشقيقة على جهودها في دعم مشاريع اعادة اعمار غزة والتخفيف من معاناة المواطنين .

وقال الوزير الحساينة خلال حفل توقيع حزمة مشاريع جديدة ضمن مشاريع المنحة القطرية، بحضور السفير القطري م. محمد العمادي- يسرني أن أنقل إليكم تحيات فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن، و دولة رئيس الوزراء د. رامي حمد الله، وأحييكم على جهودكم المباركة في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني “.

كما شكر الوزير الحساينة سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، والأمير الوالد الشيح حمد بن خليفة آل ثاني على جهودهم الكبيرة ودعمهم الكبير لأبناء شعبنا الفلسطيني.

وأضاف الحساينة ” نلتقي بكم مجدداً مع توقيع حزمة مشاريع جديدة، ضمن مشاريع المنحة القطرية لإعادة إعمار غزة التي تبلغ قيمتها الإجمالية 407 مليون دولار، والتي تشمل مشاريع إسكان تستهدف ذوي الدخل المحدود والمتوسط ومشاريع طرق وبنية تحتية.

واضاف الوزير الحساينة ” بعد مرور ما يزيد عن تسعة أشهر من وقف العدوان الذي تعرض له قطاع غزة، هذا العدوان الذي دمّر ما يزيد عن 20,000 وحدة سكنية ما بين الهدم الكلي والهدم شبه الكلي، وقرابة 150,000 وحدة سكنية تضررت بشكل جزئي، وإلحاق الضرر البالغ بالبنية التحتية والمرافق الصحية والخدماتية، وتدمير أجزاء كبيرة منها، لا تزال معاناة أهل غزة هي العنوان الأبرز وبرغم كل الجهود التي تبذل سواءً على الصعيد الحكومي أو مؤسسات المجتمع المدني والمانحين، إلا أن معاناة أهلنا وأبناء شعبنا في ازدياد متسارع “.

وقال الوزير الحساينة هناك مليون ونصف المليون من ركام المنازل المدمرة، لا يزال شاهداً على حجم الدمار، وهناك 20 ألف أسرة فلسطينية تعيش أوضاع صعبة إما في كرفانات أو مراكز الإيواء أو في وسط ركام منازلهم أو عند الأقارب أو الإيجار ولا يزال أكثر من 6000 مواطن يعيشون في مدارس يتم تسميتها مراكز إيواء، وبعد مرور 9 أشهر من وقف العدوان لم نتمكن من إعادة إنشاء ولو وحدة سكنية واحدة من المنازل المهدمة كلياً، هذا كله بسبب الحصار الظالم والغاشم، وإغلاق المعابر والبطء الشديد في عمليات إدخال الأسمنت اللازم لإعادة إعمار المنازل المتضررة جزئياً فقط.”.

وفي ختام كلمته شكر الوزير الحساينة اللجنة القطرية لإعادة اعمار غزة، ممثلة برئيسها م. محمد العمادي على جهودهم الكبيرة في تمويل مشاريع اعادة اعمار غزة.

Print Friendly