أخبار عاجلة

في ذكرى اعلان الاستقلال: د. الاغا منظمة التحرير ترفض الحلول الانتقالية والدولة ذات الحدود المؤقتة

رام الله/PNN-  أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. زكريا الاغا رفض منظمة التحرير الفلسطينية للحلول الانتقالية بما يسمى الدولة ذات الحدود المؤقتة والدولة بنظامين أو الحكم الذاتي الموسع الذي يكرس الاحتلال الاسرائيلي .

واضاف د. الاغا في بيان صحفي صدر عنه اليوم الثلاثاء بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لإعلان الاستقلال ان منظمة التحرير الفلسطينية لن تقبل الا بدولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس وفقا لقرارات الشرعية الدولية وفي المقدمة منها قراري مجلس الامن 242 و338 .

وأضاف أن إعلان الاستقلال الذي جاء كثمرة من ثمرات النضال الوطني الفلسطيني شكل نقطة تحول كبرى في مسيرة الثورة الفلسطينية ومسار التاريخ في المنطقة لما مثله هذا الإعلان من  اعتراف 105 دولة  بهذا الاستقلال ونشر سفراء لفلسطين فيها ، ومن ثم إقامة السلطة الوطنية الفلسطينية على الأرض الفلسطينية كإنجاز وطني تاريخي على طريق الاستقلال الوطني الكامل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .

واكد على ان الانتصار السياسي الذي حققته منظمة التحرير الفلسطينية في الأمم المتحدة بقبول فلسطين في الأمم المتحدة دولة وعضواً مراقباُ فيها وانضمام دولة فلسطين للمنظمات الدولية تجسيدا عمليا لاعلان الاستقلال ومدخلاً نحو استرداد كافة الحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة للاجئين الفلسطينيين وفرض السيادة على الأرض الفلسطينية مشددا على ان معركة الاستقلال بدأت ولن تنته إلا بالانتصار وبإنهاء الاحتلال الاسرائيلي عن كافة الاراضي المحتلة عام 1967 وقبول دولة فلسطين عضوا كاملا في الامم المتحدة .

وشدد د. الاغا على أن منظمة التحرير الفلسطينية ماضية في مسيرة العهد والقسم للشهداء مسيرة الشهيد الرئيس ياسر عرفات ، مسيرة نضال شعبنا المشروع في العودة وتقرير المصير ، مسيرة تحرير الأسرى ومواجهة الاستيطان وتهويد القدس ، مؤكداً على ن جميع القوى مطالبة باستنهاض الطاقات ، والاسراع في اتمام خطوات المصالحة والالتفاف حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني للوقوف صفاً واحداً في الدفاع عن حقوق شعبنا وصد العدوان الاسرائيلي ومواجهة التحديات الماثلة امامنا .

وطالب الاغا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والضغط على حكومة الاحتلال لوقف عدوانها وتصعيدها العسكري والاستيطاني وجرائمها البشعة ضد شعبنا وانهاء احتلالها بكافة اشكاله العسكرية والاستيطانية للأراضي الفلسطينية المحتلة ورفع الحصار المفروض على شعبنا وانصياعها لإرادة الشرعية الدولية وارادة شعبنا الفلسطيني بنيل حريته واستقلاله الوطني وتمكينه من اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على اساس حل الدولتين .

Print Friendly, PDF & Email