هنية: عملية السلام ماتت وندعو الاخوة في السلطة بمغادرة مربع اوسلو وعقد اجتماع طارئ

غزة/PNN- قال رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”  اسماعيل هنية، اليوم الخميس،  ما من انتفاضة في عصرنا الحالي انطلقت إلا وارتبطت بالقدس هكذا كنا وهكذا ستبقي.

وأضاف هنية  أن عملية السلام ماتت، “وندعو الاخوة في السلطة بمغادرة مربع اوسلو وعقد اجتماع طارئ”.

ودعا هنية في مؤتمر صحفي عقده، تعقيباً على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس القدس المحتلة عاصمةً لـ”إسرائيل”، لعقد قمة عربية عاجلة من أجل القدس، مطالباً الدول العربية والإسلامية بالوقوف وقفة جادة من أجل القدس المباركة.

وطالب هنية، بضرورة عقد اجتماع فلسطينية جامع بشكل عاجل تشارك فيه كافة الفصائل للاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة، داعياً لإطلاق انتفاضة شعبية لمقاومة الاحتلال، كتلك التي أطلقها أبناء القدس، وأكد أنه لا يوجد اليوم أنصاف حلول.

كما طالب هنية، باتخاذ قرار برفع العقوبات عن قطاع غزة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال

ورفع الحصار عن غزة، وتمكين المقاومة في الضفة لترد على العدوان الأمريكي السافر بالتزامن مع تمكين الحكومة في غزة، والإعلان مصارحة عن مقاطعة الإدارة الأمريكية.

وقال هنية: القرار الأمريكي إعلان حرب على شعبنا في أقدس مقدساته، ولكن الشعب الفلسطيني قادر على فرض المعادلات وواهم من يعلم أن شعبنا سيستسلم أمام هذا القرار الأمريكي، منوهاً إلى أن القرار الذي اتخذه ترامب هدفه فرض معادلات على الشعب الفلسطيني ونحن سنعمل على فرض قراراتنا.

كما دعا هنية، لاعتبار يوم غدٍ يوم غضب بعنوان “حرية القدس والضفة” في وجه الاحتلال في مختلف المدن الفلسطينية، والاستمرار في الهبة التي خرجت بالأمس.

وقال هنية: على الجميع من أبناء من حركة حماس وكافة القوى والفصائل الوطنية بإعلان النفير الداخلي والتهيؤ لمتطلبات المرحلة القادمة.

وتابع هنية: قدر شعبنا أن يواجه هذه التحديات والمؤامرات في الانتفاضة، حيث جاء القرار بالتزامن مع ذكرى الانتفاضة الفلسطينية، حيث أن هذه الانتفاضة المباركة التي انطلقت في ظل ظروف صعبة ومعقدة في ذلك الوقت شبيهة بهذه الظروف وبتعقيداتها وتحدياتها لكن الشعب الفلسطيني أثبت أنه قادر وانطلق وينتفض في وجه المحتل لأنها القدس.

وأضاف: “ما من انتفاضة في عصرنا الحالي انطلقت وإلا وارتبطت بالقدس هكذا كنا، وهكذا ستبقي

القدس دائما محل استهداف وكانت هي منطلق الانتصار والثورات”

وأكد أن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية هي فلسطينية عربية إسلامية وعاصمة لفلسطين، فالقدس لنا وكلها لنا لا نعترف بشرعية الاحتلال ولا وجود لـ”إسرائيل”، فلا اعتراف بشرعية الاحتلال وكل فلسطين لنا كفلسطينيين وعرب ومسلمين.

وطالب بترتيب المشهد الفلسطيني والإعلان بكل صراحة أن ما تسمى عملية السلام قبرت مرة واحدة وإلى الأبد لا يوجد شيء اسمه شريك في عملية السلام مع الشعب الفلسطيني.

كما دعا، السلطة الفلسطينية بالخروج من اتفاقية أوسلو وإعلان وفاة عملية السلام، فيجب أن يكون الموقف واضحاً ويجب أن نخرج من نفق أوسلو المظلم.

Print Friendly, PDF & Email