ليبرمان يمنع اذاعة الجيش من نشر قصيدة لكاتب اسرائيلي بسبب وصفه عهد التميمي بالمضطهدة 

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ نشرت وسائل الاعلام الاسرائيلية بشكل موسع قرار وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان منع الكاتب الاسرائيلي من الحديث نهائيا على اذاعة جيش الاحتلال بعد توجيه انتقادات لاذعة للحكومة الاسرائيلية بسبب اعتقالها للفتاة الفلسطينية عهد التميمي ومقارنتها بفتايات يهوديات تعرضن للقتل والاىضطهاد ابان الجرائم النازية ضد اليهود في المانيا خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال ليبرمان انه اعطى امرا واضحا لمدير اذاعة جيش الاحتلال بعدم نشر اي مواد للكاتب والشاعر الاسرائيلية يونوتان جيفين بسبب ما كتبه عن الطفلة الفلسطينية عهد التميمي حيث قال ليبرمان انه من غير المقبول مقارنة ما قامت به التميمي بما تعرضت اليه ان فرانك اليهودية ابان الحرب النازية على اليهود على حد قول ليبرمان.

وياتي موقف ليبرمان هذا بعد ان كتب الكاتب والشاعر الاسرائيلي قصيدة وصف فيها ما تتعرض اليه الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي اتهمت بالاعتداء على ضابط وجندي جيش الاحتلال الإسرائيلي بمجموعة من الفتيات اليهوديات وهن انا فرانك، هانا سينيش وجان دريك اللواتي تعرض للاضطهاد والقتل خلال الحرب العالمية الثانية على ايدي النازيين.

و وصف الشاعر الاسرائيلي التميمي بانها فتاة جميلة وبرئية ولا تبلغ من العمر سوى 17 عاما وقامت بالدفاع عن منزلها من قبل جنود مدججين بالاسلحة فيما قامت هي بالتصدي لهم بصفعهم قائلا ان هذه الصفعات هو موقف يعكس مدى كرامتها واصفا ما قام به الجنود وما تلاه من محاكمة للتميمي بانه امر فظيع للغاية ويضر باسرائيل وسمعتها.

وكان الكاتب الاسرائيلي قد قال ان التميمي وجهت صفعة للاحتلال المستمر منذ خمسين عاما وهي فتاة ذات شعر احمر وانها يجب  أن تكون في نفس الخط مع جان دارك، هانا وآن فرانك “.

هذا وانتشر القصيدة بشكل واسع يوم امس عبر مواقع التواصل الاجتماعي في اسرائيل بعد ان تم نشرها على موقع اذاعة جيش الاحتلال مما دفع ليبرمان اليوم الى وقف اي مقابلات او قصائد للشاعر والكاتب الاسرائيلي حيث قال ليبرمان ان إسرائيل لن تسمح بان يتم مقارنة الفتاة الفلسطينية بفتيات يهوديات لقين حتفهن في المحرقة لانهن قاتلن النظام النازي مدعيا ان عهد التميمي غوغائية وهاجم الجنود بوحشية وقامت بتصرفات مقززة .

واشار الى ان ما قاله الشاعر الاسرائيلي هو ما يقوله حزب الله في قناة المنار التابعة لحزب الله وهو الامر الذي سيمنع في اسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email