Tamkeen
الرئيسية / محليات / مدى: 29 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال شباط ارتكب الاحتلال 27 اعتداء منها

مدى: 29 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال شباط ارتكب الاحتلال 27 اعتداء منها

رام الله/PNN/شهد شهر شباط الماضي عددا من الانتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين يماثل تقريبا ما كان شهده شهر كانون الثاني الذي سبقه، هذا اضافة الى اقدام شركة “فيسبوك” على حجب واغلاق عشرات الصفحات الفلسطينية وذلك استجابة لمطالبات وضغوط اسرائيلية بدعوى انها نشرت محتويات “تحريضية”.

وبينما رصد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية “مدى” خلال كانون الثاني ما مجموعه 31 انتهاكا، فقد سجل خلال شهر شباط ما مجموعه 29 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية في فلسطين، (أي بتراجع طفيف مقداره انتهاكين فقط)، ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 27 اعتداء منها في حين ارتكبت جهات فلسطينية في الضفة وقطاع غزة انتهاكين فقط.

الانتهاكات الاسرائيلية:

ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلية خلال شباط الماضي 27 اعتداء ضد الحريات الاعلامية، أي ما يزيد عن 93 % من مجمل الانتهاكات التي سجلت وهي نسبة مماثلة تقريبا لما سجل خلال الشهور السابقة.

وفضلا عن ان معظم الاعتداءات المسجلة هذا الشهر اسرائيلية، فان معظمها جاءت ضمن الانواع الخطيرة على الحريات الاعلامية وعلى قدرة الصحافيين على القيام بأعمالهم، ومن أبرزها أربع حالات اعتقال وتوقيف لصحافيين، و 8 حالات اصابة واعتداءات جسدية استهدفت صحافيين خلال عملهم، فضلا عن تعرض ما لا يقل عن 12 صحافيا/ة للاحتجاز والمنع من التغطية في حوادث متفرقة اثناء تغطياتهم الميدانية للاحداث، وصولا الى منع لقاء اجتماعي ضم ما لا يقل عن 18 صحافيا/ة نظم لتناول العشاء في مدينة القدس، حيث تم طردهم واعتقال احدهم والاعتداء على آخر خلال ذلك.

الانتهاكات الفلسطينية:

بقي عدد الانتهاكات الفلسطينية عند حدود منخفضة جداً، ولم يشهد شهر شباط سوى انتهاكين فلسطينيين للحريات الاعلامية فقط، أحدهما سجل في الضفة والأخر في قطاع غزة، وهو معدل مماثل في محدوديته لما سجل على امتداد الشهور الخمسة الماضية تقريبا.

وبينما سجل خلال شباط انتهاك وحيد في الضفة تمثل في منع عناصر الامن مراسل قناة “رؤيا” الاردنية من الدخول الى المقاطعة في رام الله (مقر الرئاسة) للتغطية بزعم “الاساءة للرئاسة الفلسطينية عبر منشوراته على فيسبوك”، فقد منع مكتب الاعلام الحكومي في غزة تنظيم احتفالية لإطلاق قناة “طيف” المختصة بقضايا المرأة عبر شبكة الانترنت (على يوتيوب وفيسبوك) بدعوى انها لم تحصل على التراخيص اللازمة وطالبها بتغيير اسمها، ما أحبط إطلاق القناة.

Print Friendly, PDF & Email