تربويون وخبراء يناقشون تطوير مؤشرات النوع الاجتماعي بالتعليم

 

بيت لحم/PNN-عقدت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال وحدة النوع الاجتماعي، اجتماعاً لمناقشة تطوير مؤشرات تربوية حساسة للنوع الاجتماعي في قطاع التعليم، وذلك بناءً على توجيهات الوزير د. صبري صيدم ورؤية الوزارة ونشاطاتها في الاستراتيجية الوطنية 2017-2022 لتعزيز المساواة والعدالة بين الجنسين.

جاء ذلك بحضور ممثلين عن الفريق الفني للإدرات العامة للتعليم المهني والتقني، والشؤون الإدارية، والتخطيط التربوي، والتعليم العام، والقياس والتقويم والامتحانات، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والأهلية الشريكة.

بدورها، قدمت رئيس وحدة النوع الاجتماعي في الوزارة خلود ناصر عرضاً حول أهمية ومسوغات مشروع تطوير المؤشرات الحساسة للنوع الاجتماعي، وذلك لإظهار مدى التقدم فيما يتعلق بقضايا الطلبة الذكور والإناث في التعليم.

وتطرقت ناصر إلى المنهجية التي تم الاستناد عليها لتقرير مراجعة سياسات واستراتيجيات التعليم من منظور النوع الاجتماعي، والذي تم من خلاله رصد وتحليل أهم الفجوات والتحديات وتحديد الأولويات وبناء التدخلات السياساتية.

واختتم الاجتماع بعرض ومناقشة مؤشرات قدمته الباحثة د. أنهار العسالي، والتي أعدته بناءً على دراسة الواقع التربوي، حيث أكدت ضرورة تطوير هذه المؤشرات القابلة للقياس والتي تضمن إدماج مفاهيم النوع الاجتماعي المرتبطة بالهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة كمدخل للعدالة والمساواة على أن يتم تضمين بعض من هذه المؤشرات في نظام المتابعة والتقييم لدى الوزارة.

Print Friendly, PDF & Email