أخبار عاجلة

انه لمن المخجل حقاً التعثر مرتين بالحجر نفسه

بقلم:د. حنا عيسى – استاذ القانون الدولي
الدبلوماسية هي نظم ووسائل الاتصال بين الدول الأعضاء في الجماعة الدولية، وهي وسيلة إجراء المفاوضات بين الأمم. ويطبق اليوم بعض أهل الأدب هذا التعبير على الخطط والوسائل التي تستخدمها الأمم عندما تتفاوض. فالتفاوض، في هذا المعنى يشتمل على صياغة السياسات التي تتبعها الأمم لكي تؤثر على الأمم الأخرى. وعندما يفشل التفاوض أثناء أزمة كبيرة، فإن الحرب تنشب في أغلب الأحيان. ومن الناحية التقليدية يُشار إلى فن التفاوض على أنه الممارسة الرسمية التي تتبعها معظم الأمم في إرسال ممثلين يعيشون في بلدان أخرى. وهؤلاء الممثلون المفاوضون يُعرفون بالدبلوماسيين ويساعدون على استمرارية العلاقات اليومية بين بلادهم والبلاد التي يخدمون فيها. وهم يعملون من أجل مكاسب سياسية أو اقتصادية لبلادهم ولتحسين التعامل الدولي. الدبلوماسية هى الحرفية فى إدارة الحوار واستناط المعنى من دون عناء وربما قبل ادارة الحوار.
والدبلوماسية هى مرتبطة بالشخص الذى يطلب منه ادارة حوار ناجح بغض النظر عن مصداقية هذا الحوار. والدبلوماسي هو ذلك الشخص الذى يوكل اليه عمل خاص لا يقدر عليه ربما شخص اخر، وعادة ما يسمى سفير أى قطر من الاقطار بالدبلوماسى، وتقوم الدول والحكومات بايفاده الى الدول الصديق او الشقيقة او المجاورة التى تربط بينهما علاقة جيدة او علاقة عادية، وقد يوفد الدبلوماسى الى بلد معادية ايضا لتسيير الامور وحل المعقد منها. وللشخص الدبلوماسي دور مهم فى توطيد العلاقة بين بلده والبلد الموفد اليها ويختلف اداء شخص دبلوماسي عن غيره فى حسن الاداء والفطنة وتسيير الامور، ويطلق لفظ دبلوماسى على المسؤلين اصحاب الثقل السياسى، فكلما كان المسؤل هادىء الطباع حكيماً ومسيطراً على افعاله وردود افعاله قيل عنه دبلوماسيا .
ويعود اصل كلمة الدبلوماسية الى كلمة دبلوم اليونانية، ومعناها يطوي، وقد كان الرومان يسمون وثيقة السفر المعدنية المختومة والمطوية بالدبلوما، وقد اخذت كلمة دبلوما تتسع بمرور الزمن في معناها لتشمل الوثائق الرسمية والاتفاقيات والمعاهدات، والموظفين الذين يعملون بهذه الوثائق يسمون بالموظفين الدبلوماسيين، ومنذ القرن الخامس عشر اخذت كلمة الدبلوماسية تأخذ معناها الحديث.
والدبلوماسية هي فن وممارسة اجراء المفاوضات بين الدول وحتى الاتصالات على مستوى الاشخاص في المجتمع، وهي علاقات منظمة بين الدول وفن إدارة شؤون الدولة، وفن تنفيذ سياسة الدولة الخارجية، فقد اصبحت الدبلوماسية تحتل المجال الأول في حقل السياسة الخارجية لكونها الطريقة الذي تنفذ من خلالها الدول سياساتها الخارجية، وتعني الدبلوماسية عملية التمثيل والتفاوض التي تجري بين الدول في إطار العلاقات الدولية، والدبلوماسية التي تدعمها وسائل السياسة الخارجية الأخرى كالقوة العسكرية والأدوات الاقتصادية تسمى بالدبلوماسية الفعالة، إزدادت أهمية الدبلوماسية كإحدى أدوات السياسة الخارجية مع تنوع وتعدد أنواعها، فهي لا تقتصر على ذلك النوع التقليدي المتمثل بشخصية السفير أو بنشاط البعثة الدبلوماسية وإنما توسعت وأخذت أشكالاً وأنماطاً مختلفة، وتمثل ذلك التوسع في حقل الدبلوماسية التقليدية التي بدأت تشمل البعثات والقنصليات والممثليات الى الدبلوماسية الجماعية والتي هي دبلوماسية المؤتمرات والمنظمات الدولية لتعمل على تعزيز العلاقات الدولية وتنفيذ وتحقيق أهداف السياسة الخارجية لأي دولة من الدول من خلال المحادثات حول مختلف المواضيع التي تهم الدول المشاركة في تلك المؤتمرات والمنظمات الدولية .

Print Friendly, PDF & Email