تراجع الحالة الصحية لعدد من الأسرى المرضى نتاجاً لاهمال معتقلات الاحتلال

رام الله/PNN- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر لها، ظهر اليوم الخميس، بأن الأوضاع الصحية للأسرى المرضى تزداد صعوبة يوماً بعد يوم، في ظل انعدام أدنى الشروط الصحية اللازمة لهم، بحرمانهم من العلاج والاستهتار بحالاتهم الصحية.

وكشفت الهيئة في تقريرها عن عدة حالات مرضية، من بينها حالة الأسير خالد أبو عمشة (54 عاماً( من بلدة بيت حانون شمال شرقي قطاع غزة، والذي يعاني من ضعف بعضلة القلب وقرحة بالمعدة وآلام في المفاصل بالاضافة إلى مشاكل بالأعصاب، كما أنه يشتكي من آلام في أسنانه ولا يستطيع مضع الطعام بشكل جيد، وهو بحاجة لتركيب جسر للأسنان بأقرب فرصة ممكنة، لكن إدارة معتقل “إيشل” لم تبدي أي اهتمام بذلك.

بينما يمر الأسير النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن محافظة رام الله، حسن يوسف (64 عاماً) بوضع صحي سيء، فهو يشتكي من ارتفاع نسبة السكر والكولسترول في الدم ومن مرض الضغط، ويتناول يومياً 11 حبة دواء، وقد تدهور وضعه الصحي بالفترة الأخيرة وأُجريت له فحوصات في عيادة معتقل “عوفر”، إلا أنه بحاجة إلى تشخيص سليم لحالته الصحية.

يذكر بأن الأسير النائب معتقل منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال إداري مدته ستة شهور، وتم تجديده مرة أخرى لأربعة شهور إضافية.

في حين يعاني الأسير ركان قادري من قرية دير الباشا قضاء مدينة جنين من وجود نقطة دم على الدماغ وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية بأسرع وقت ممكن، غير أن إدارة معتقل “مجيدو” تكتفي بإعطاءه مسكنات للآلام بدون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية.

كما يعاني كل من الأسيرين عماد السراج (38 عاماً) من مدينة غزة والقابع في معتقل “ايشل”، والأسير عبد الكريم عويسات (48عاماً) من مخيم جنين ويقبع في معتقل “الجلبوع”، من مشاكل حادة بالأسنان وهما بانتظار أن يتم تحويلهما إلى طبيب مختص لتلقي العلاج.

Print Friendly, PDF & Email