PNN بالفيديو: غلاء أسعار الخضار والفواكه من المسبب ومن الضحية…

بيت لحم/ PNN/ في ظل سوء الوضع الاقتصادي وما يرافقه من غلاء للمعيشة , يعاني المواطن الفلسطيني من ارتفاع اسعار الخضار والفواكة التي تعود لعدة اسباب حسب ما قال التجار , منها : ارتفاع درجات الحرارة.

اوضح أحد التجار في السوق المركزي بمدينة بيت لحم ان غلاء الاسعار يعود لسبب واحد , العرض كبير والبضاعه قليلة لهذا السبب الاسعار ترتفع , مثلا البندورة كانت تأتي من غزة وتأتي من الشمال كانت الكمية المعروضة كبيرة كان السعر أقل نوعا ما.

واضاف: ” حاليا لا يوجد من قطاع غزة والبندورة الموجودة فقط من الشمال , يعني شمال فلسطين نابلس وجنين حاليا , منطقة الجنوب البندورة الموجودة فيها كميات قليلة يعني لا تسد السوق المحلي , وان المزروعات تأثرت بدرجة الحرارة بشكل كبير .

فيما قال تاجر اخر : ان موضوع قلة البضاعة في الوقت الحالي طبيعي فمثلا منطقة طولكرم وجنين لا يستطيعون الزراعة الان لانها منطقة حارة جدا ومنطقة الجنوب الخليل بيت امر و سعير تحتاج  بعض المحاصيل شهر لتوافرها في الاسواق ، هذه الفترة لا يوجد في الشمال طولكرم وجنين بضاعة ,  والجنوب كمية قليلة بسبب قلة المياه الموجودة تعمل ضعف في حركة البضاعه ، وان درجات الحرارة المرتفعة اتلفت الخضار مما أدى لشح كمياتها في الاسواق وبالتالي الى ارتفاع اسعارها.

https://youtu.be/cN1yT0CUQoc

آراء المواطنون حول غلاء اسعار الخضار والفواكه: 

 قال احد المواطنين ان موجة الحر الاخيرة اثرت بشكل رئيسي على ارتفاع الاسعار وقلة البضائع حيث ان التجار يقللون من شراء البضائع بكميات كبيرة خوفا عليها من التلف لديهم وعدم القدرة على بيعها وكما قال في النهاية المزارع مظلوم , فهناك مواسم تنجح ومواسم لا تنجح , المزارع يحتاج الى اسمده , ادوية , مبيدات حشرية , الحكومة لا تدعم المزارع , وطالب الجهات المختصة بعمل تسعيرة للسوق .

كما قال مواطن اخر :  لا يوجد رقابة في الاسواق ولا يوجد خضار في السوق ، مثلا الليمون الحامض الكيلو ب 5 شيكل هو نفسه الذي كنا نشتري الرطل منه ب 10 و 8 و 7 ، لا يوجد انتاج , على الحكومة ان توفر كل شيء .

واضاف ثالث : الاسعار هي طبيعيه على الوضع الموجود لانه لا يوجد حماية مزارع ولا حماية مستهلك كلها مسميات في البلد , المفترض من الحكومة ان تدعم اصناف مثل : اللحوم و المواد الاساسية , يجب ان تقوم بتخفيض الضرائب حتى يتمكن التاجر من تخفيض السعر ، التاجر ضحية ,يجب ان تكون هناك اجراءات عادلة ترضي وتلزم الجميع.

وقال اخرهم : كمية البضاعة الموجودة في السوق المركزي لا بأس بها لكن غالية نسبيا على المواطن , من المفترض ان يكون انتاج محلي حتى تكون الاسعار في متناول يد الجميع  ، سبب الغلاء ممكن ان يكون نتيجة الطقس او بسبب قلة الزراعة المحلية  ، في الصيف ترتفع الاسعار وفي الاعياد وفي شهر رمضان ، اسعار اللحوم عالية خصوصا اننا مقبلين على عيد الاضحى  ، انا مثلا مواطن مقدسي آتي الى هنا لان الاسعار في بيت لحم في متناول يدي , اما في القدس كيلو البندورة ب 10 هنا في بيت لحم ب 5 و 6 هناك فرق جوهري .

ويبقى الوضع الاقتصادي الصعب يرهق كاهل كل من المزارع والمواطن على حد سواء ,  ليغرقوا في دوامة لقمة العيش فهل من فرصة لقيام الجهات المسؤولة بخطوات تخفف من هذه الاعباء.

Print Friendly, PDF & Email