الحمد الله خلال لقاء الصحفيين: نرفض صفقة القرن والاستيطان ونثمن الدعم الدولي لحقوقنا

رام الله/PNN- قال رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمد الله في لقاءه، اليوم الخميس، مع مجموعة من الصحفيين الفلسطينيين ان الحكومة تبذل جهود كبيرة لخدمة شعبنا الفلسطيني وفق اجندة وطنية محورها المواطن رغم كل المحاولات للمساس بها مشيرا الى ان هناك تحديات تواجه الحكومة التي تحشد كل الدعم رغم مافة الظروف الصعبة.

واكد الحمد الله على ان الحكومة تحظى بدعم الرئيس محمود عباس، مؤكدا ان عمل الحكومة مكمل وموازي للعمل السياسي الذي يقوده الرئيس للخلاص من الاحتلال.

وتحدث عن الوضع السياسي والاقتصادي والاحتماعي، مشددا على ان الحكومة ملتزمة ببرنامج منظمة التحرير ومبادرة الرئيس للسلام القائمة على اهمية وجود اطار دولي من اجل الخلاص من الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

واكد الحمد الله ان موقف الحكومة من الوضع السياسي هو رفض صفقة القرن التي لا تلبي الحقوق شعبنا ولا تتماشى مع حقوق شعبنا كما اعلن عن نرفض الاستيطان الاسرائيلي المخالف للقانون الدولي.

وكشف رئيس الوزراء النقاب عن ان الحكومة قامت بعمليات الترميم بنسب عالية على الرغم من عدم التزام المانحين سوى باربعة وثلاثين بالمائة من التزاماتهم اتجاه اعادة الاعمار.

وأضاف د. الحمد الله ان الحكومة قامت بواجبها تجاه اعمار غزة وانها قامت بجميع الدراسات اللازمة  لاعادة اعمار القطاع، وقامت بتعهدات قيمتها 5 مليار و82 مليون دولار للاعمار، وحتى نهاية الشهر الماضي تم انجار نسبة 37% من حجم التبرعات التي اعلن عنها لاعمار القطاع.

كما كشف الحمد الله على ان الحكومة ملتزمة اتجاه قطاع غزة وانه تم صرف مبلغ ١٧ مليار على القطاع منذ العام ٢٠٠٧، مؤكدا ان الحكومة ملتزمة اتجاه القطاع.

كما أشار الحمد الله الى وجود ازمة مالية بسبب عدم تقديم الدول الداعمة للسلطة التزاماتها وتعهداتها اتجاه السلطة، حيث انخفض الدعم ما نسبته ٧٠ بالمائة مقارنة بالعام الماضي وعلى الرغم من ذلك تواصل الحكومة بالوفاء بالتزاماتها وتعهداتها اتجاه ابناء شعبنا الفلسطيني.

 

لقاء رئيس الوزراء مع مجموعة من الصحفيين و وسائل الاعلام الفلسطينية

Posted by PNN Network on Thursday, August 2, 2018

 

وتحدث رئيس الوزراء عن سلسلة من انجازات الحكومة الفلسطينية في مجالات متعددة ومختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

واعلن الحمد الله ان قانون مؤسسة الضمان الاجتماعي سيؤمن مصدر دخل لمليون ومئة الف مواطن مشيرا الى ان اسرائيل كانت ترفض دفع مليارات العمال العاملين الفلسطينيين في اسرائيل حيث يجري التفاوض معها من اجل تحصيل حقوق ابناء شعبنا التي تقدر بالمليارات.

وتطرق رئيس الوزراء الفلسطيني الى ان الحكومة طالبت حركة “حماس” بتسليم قطاع غزة، وتمكين الحكومة، “كي يتسنى لها القيام بواجباتها للتخفيف من معاناة أهلنا هناك”.

وأكد الحمد الله أن انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية أولوية لدى القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة.

أكد الدكتور رامي الحمد الله، رئيس الوزراء الفلسطيني، أن الحكومة لا يمكن لها الذهاب إلى قطاع غزة، بدون تحقيق ستة مطالب، وهي: الشرطة، والدفاع المدني، والجباية، وقطاع الأراضي، والقضاء، والمعابر.

وتابع بقوله: “لا أحد يتحدث عن سلاح المقاومة، وإنما نتحدث عن الشرطة والدفاع المدني، فكيف نعمل في غزة، وليس لدينا شرطة”.

وفيما يتعلق بدعم مدينة القدس، اكد رئيس الوزراء ان اللجنة العليا التي شكلت لدعم المدينة المقدسة وسكانها في ظل الأوضاع الصعبة التي تواجهها، قد قامت بالعديد من الانجازات في عدة مجالات منها قطاع الاسكان ، والتجار، والطلبة من البلدة القديمة، ودعم المستشفيات، بما فيها التحويلات الطبية التي تحول الى مستشفيات القدس من الضفة وقطاع غزة، الى جانب دعم الحكومة للقطاع التعليمي.

Print Friendly, PDF & Email