اتحاد القدم الفلسطيني : قرار الفيفا بشان اللواء الرجوب غير متجانس وسنتابعه بالدوائر القانونية

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/  أصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، يوم الجمعة 24 آب 2018 بيانا توضيحيا حول قرار لجنة الانضباط في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بحق اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم .

وقال الاتحاد الفلسطيني في بانه :”يتضح لنا منذ اللحظة الأولى التي تم فيها بدء سلسلة الإجراءات في لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم منذ تاريخ 29/5/2018 بطلب من الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم وبعض المجموعات الإسرائيلية اليمينية المتطرفة بأن هناك نية مبيته لإصدار حظر على أنشطة كرة القدم بحق رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، الأمر الذي لا يبدو أنه سيتوقف عند هذا القرار الذي نستغربه ونستهجن توقيته.

وقال الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم :”نحن نرى في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بان قرار لجنة الانضباط غير متجانس مع “الإساءة المفترضة ” إذ يوقع العقوبة القصوى على تهمة لمتثبت، ولم يتم عقد جلسة استماع بشأنها، فضلاً عن كونه قد تم الإعلان عنه على موقع الفيفا قبل إخطار الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رسمياً بساعات.

كما اوضح  إلى أن لجنة الانضباط قد بنت قرارها على ادعاءات من مجموعة إسرائيلية من المستوطنين في الأراضي المحتلة، والذين يطلقون على أنفسهم “الرقيب الإعلامي الفلسطيني” (Palestine Media watch)، وهذه الادعاءات تتعلق بتصريحات منسوبة للواء جبريل الرجوب عبر وسيلة إعلام لبنانية منذ العام 2013.

واضاف الاتحاد اما فيما يتعلق بالتهديد المفترض لشخص اللاعب الأرجنتيني “ليونيل ميسي” فنحن نتساءل عن مدى قانونية أن يقوم طرف ثالث، هو طرف غير محايد، وعلى نزاع لم يتم حله مع الاتحاد الفلسطيني أمام الفيفا، بالتقدم بشكوى بالنيابة عن ميسي الذي لم يتقدم لا هو ولا الاتحاد الأرجنتيني بذلك.

واضاف الاتحاد الفلسطيني أن القرار ذاته يوضح بأن أعضاء لجنة الانضباط قد أصدروا حكمهم بناء على “قناعاتهم الشخصية فيما يتعلق بتطبيق المادة 97 من قانون الانضباط الخاص بالفيفا، وليس على شهادات من طلبهم الممثل الشخصي للواء جبريل الرجوب في ردّه على تبليغ اللجنة الأوّلي، الأمر الذي يعترف به القرار الصادر اليوم بالقول بأن”اللجنة تلاحظ انه لم يتم النظر في الأدلة التي طلبها المستشار القانوني للواء جبريل الرجوب”!

وعبر الاتحاد عن استغرابه من السرعة التي هرعت فيها الفيفا لإدانة رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بناء على تقارير إعلامية لجهات غير محايده، أمام بطئها وترددها في ضمان حق أطفال فلسطين في اللعب على أراضيهم وحماية اللعبة من إجراءات الاحتلال.

واكد اتحاد القدم الفلسطيني على احترامه للقانون والتزامه بالنظام الأساسي للفيفا وقرارات اللجان ذات العلاقة، مع احتفاظه بالحق في متابعة القضية في الدوائر القانونية ذات العلاقة كما سيصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بيانا اخر بهذا الخصوص بعد عودة اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إلى البلاد.

من جهتها رحبت اسرائيل اليوم الجمعة باعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم ايقاف عضوية اللواء جبرين الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم من عضوية الاتحاد الدولي لمدة عام وفرض غرامة مالية عليه بحجة تهديده لاعب منتخب الارجنتين قبل عدة اشهر.

وكانت الفيفا قد فرضت عقوبة على اللواء الرجوب حيث قررت الفيفا إيقاف عضويته لمدة عام واحد وحخرمانه من أي نشاط رياضي رسمي ، كما وتم تغريمه بمبلغ 75،000 شيكل بسبب دعوته لحرق قمصان وصور لنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على خلفية المباراة التي كان منوي اجراءها بالقدس بين اسرائيل والارجنتين حيث رفض الفلسطينيون اقامتها على اراضي محتلة وطالبوا الارجنتين بالتراجع وهو ما اثار غضب اسرائيل في حينه التي كانت تنوي استغلال المبارة لاغراض سياسية.

وقال بيان الاتحاد الدولي لكرة القدم ان تصريحات الرجوب حرضت على الكراهية والعنف، وبالتالي تم محاكمته حيث يتضمن قرار تعليق العضوية حرمانه من حضور مباريات كرة القدم بصفة رسمية، أو التحدث نيابة عن الاتحاد الفلسطيني.

القرار لاقى ترحيبا اسرائيليا حيث وصفت وزيرة العدل الاسرائيلي ميري ريغيف القرار بانه ايجابي وقالت انه يؤكد انه لا مكان للارهابيين بعضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.

وقالت ريغيف انها تشكر الاتحاد الدولي لكرة القدم على هذا لاقرار كما انها تشكر عوفر عيني، رئيس رابطة كرة القدم وأعضاء الجمعية لرفعهم دعوى ضد الرجوب حيث تم تحقيق العدل لصالح اسرائيل “.

بدوره قال رئيس اتحاد القدم الاسرائيلي عوفر عيني مرحبا بقرار الفيفا “لعدة سنوات شهدنا ظاهرة جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي بذل جهود لادانة اسرائيل وطردها من الفيفا عام 2015 وكنا قادرين دومًا على إحباط هذه المقترحات “.

واضاف عيني ان الرجوب تخطى مؤخرا الخطوط الحمر للفيفا مشيرا الى ان تنظيم المظاهرات مشروع ، طالما كان ذلك في اطار مقبول لكن دهوة الرجوب لجميع العرب في جميع أنحاء العالم حرق قميص لاعب كرة القدم هي تصرفات طائشة الى جانب انه هدد أسر اللاعبين أنفسهم مما ادى الى الغاء المباراة “.

واشار الى ان اسرائيل رفعت دعاوي على الرجوب منذ اللحطة الاولى لتصرفاته واليوم صدر قرار الفيفا في جلستها معربا عن امله بان تقوم اتحاد دولية بكرة القدم بمعاقبة الرجوب على ما قام ويقوم به مشيرا الى انه يناقش مع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم ايضا اتخاذ خطوات ضد الرجوب الذي يحاول ايذاء دولة اسرائيل في كل المحافل الرياضية والسياسية”.

Print Friendly, PDF & Email