كاتس: لا يوجد قرار بالقضاء على حماس

بيت لحم/PNN- وعقّب وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، على تصريحات ليبرمان، وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم، إنه “إذا قال وزير الأمن إنه ليس ضالعا في موضوع التهدئة، فإنه يتعين على مواطني إسرائيل ألا يشعروا جيدا. ولا يتعين عليّ التسريب من اجتماعات الكابينيت بأن وزير الأمن ضالع في ما يحدث. واضح أنه ضالع”.

وأضاف كاتس أنه “ينبغي اتخاذ قرار إستراتيجي بالنسبة لغزة. وواضح اليوم أن الوضع الحالي في غزة هو وضع ليس جيدا. ولا يمكنني الدخول في تفاصيل، لكن ليس مؤكدا أننا نسير باتجاهات تسوية. ولا أرى تسوية مع حماس، فهي تضحي بشعبها من أجل مصالحها. وموضوع غزة يحتاج إلى تفكير إستراتيجي. ونصر الله يجلس في مكان شديد التحصين، وهنية وسنوار يتجولان لأن الردع الإسرائيلي موجود ولكنه ليس كافيا”.

وقال إنه “بإمكاني القول كعضو في الكابينيت ووزير للاستخبارات من أكثر من ثلاث سنين، إنه توجد خطط عسكرية عديدة، لكن لم يتم طرح أي اقتراح للتسبب بانهيار حماس خلال السنوات الثلاث الأخيرة. ووزير الأمن لم يطرح على الطاولة أبدا بحثا حقيقيا حول ذلك. ولذلك لا يوجد قرار بالقضاء على حماس، فدعونا نتخذ قرارا بشأن كيفية الانفصال عن المسؤولية المدنية (تجاه القطاع)”.

وتطرق كاتس إلى السجال بين ليبرمان وبينيت وقال إنه “لا أريد المشاركة في هذا الشجار”. وأضاف أن “الوضع هو أن إسرائيل تريد هدوءا عند حدودها مع غزة، لا طائرات ورقية حارقة ولا أنفاق ولا قذائف هاون ولا صاروخ. وحتى لو توصلنا إلى وقف إطلاق نار فإنني لا أؤمن بأن هذا سيتطور إلى أكثر من ذلك. وعلينا أن نتخذ قرارا إستراتيجيا بشأن غزو بصورة أحادية الجانب ومن دون حماس. وسننفذ انفصالا جيدا بدل انفصال سيء. وليس اعتمادا على كلمة حماس”.

Print Friendly, PDF & Email