حركة فتح تعتمد المؤتمر العلمي الأول من نوعه في المحافظات الجنوبية‎

غزة/PNN – قال مفوض الإتحادات والنقابات العمالية لحركة فتح ، وعضو الهيئة القيادية فيها جمال عبيد أنه وبتوجيهات مفوض عام التعبئة والتنظيم لحركة فتح في المحافظات الجنوبية احمد حلس ابو ماهر لإعتماد المؤتمر العلمي الأول من نوعه لحركة فتح ، والذي ستنظمه الحركة بمشاركة مؤسسات تعليمية وأكاديمية وبحثية كبرى والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ، وبالتشاور مع وزارة العمل الفلسطينية ، تحت رعاية السيد الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين .

جاء إعلان عبيد هذا خلال اجتماع موسع نظمته مفوضية الاتحادات والنقابات العمالية لحركة فتح ، بحضور كافة أعضاء المفوضية ، وأمين سر المكتب الحركي المركزي طارق الهندي ، ورئيس نقابة البلديات عضو المكتب الحركي المركزي هاني لبد ، ومفوضين الأقاليم الثمانية للعمال ، وأمناء سر المكاتب الحركية في الأقاليم الثمانية .

بدأ الاجتماع بكلمة لمفوض الاتحادات والنقابات بالحركة جمال عبيد شرح فيه الوضع العام وموقف حركة فتح ، مما يجري بخصوص المصالحة الوطنية وتأكيد موقف الحركة الثابت بإعتبارها أولوية وطنية تتقدم على كافة الأمور ، والتهدئة التي يجب أن تكون في ظل اجماع وطني تحت خيمة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

وشدد عبيد على ضرورة تمتين العلاقات الوطنية من خلال مصالحة شاملة ، تستطيع الصمود في وجه ما يحاك من مؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية ، وتمرير ما تسمى بــ صفقة القرن .

وأشاد عبيد باللقاءات التي تمت مع الجبهة الشعبية ، بما يضمن حرية العمل النقابي ، وتفعيله في المحافظات الجنوبية ، وما يضمن معه تجديد شرعيات الأطر النقابية على أساس القانون الأساسي المعتمد من السيد الرئيس محمود عباس .

مضيفا ، أن ذلك يمكن أن يكون نواة صلبة يضم معه فصائل أخرى تشكل أرضية لعمل نقابي عل أسس واضحة وسليمة .

ولفت عبيد أنه تم الانتهاء من كافة تشكيلات الاطر والهياكل التنظيمية لجميع البلديات في محافظات قطاع غزة .

وقال عبيد أنه، تم إقرار مشروع الدورات التدريبية لمختلف الأطر العمالية التابعة للحركة في مختلف أقاليم المحافظات الجنوبية ، لإعداد كادر عمالي مؤهل وقادر على العطاء .

وأكد عبيد على أن هذا العمل المميز يأتي في إطار الجهد الذي تبذله قيادة الحركة وفي طليعتها مفوض عام التعبئة والتنظيم ، عضو اللجنة المركزية احمد حلس ، من أجل تثبيت وقائع لتقديم نماذج إبداعية ترتقي لمستوى امال وطموحات الحركة ، وتؤثر تأثيرا ايجابيا ومباشرا في إعادة صياغة العقل الجمعي بما يخدم ويعزز المشروع الوطني، على اعتبار ان حركة فتح هي رائدة وطليعة العمل النقابي.

هذا ومن المقرر أن يصدر عن المؤتمر العلمي الأول الذي تنوي حركة فتح تنظيمه العديد من التوصيات العلمية الهامة ، والتي ستدون وتعمم على كافة الاتحادات والنقابات والهيئات ذات الصلة ، وتضمن تفعيل الأطر التنظيمية في الاطار العمالي ، واستعادة دور الحركة العمالية على كافة المستويات ، والاستعداد للاستحقاقات الوطنية القادمة .

 

Print Friendly, PDF & Email