أخبار عاجلة

“يسرائيل هيوم”: الجندي القاتل ازاريا ليس نادما ويؤكد انه سيعيد الكرة

بيت لحم/PNN- أكد الجندي الإسرائيلي، أليئور أزاريا، أنه تصرف كما يجب ووفق التدريبات التي تلقاها في الجيش، وأنه ليس نادما على جريمة القتل التي ارتكبها في آذار/مارس عام 2016، حيث أطلق النار من مسافة قريبة على الشهيد عبد الفتاح الشريف في تل الرميدة في مدينة الخليل، بينما كان الشريف مصابا على الأرض ولا يقوى على على الحراك أو الدفاع عن نفسه.

وقال الجندي القاتل، في مقابلة مع صحيفة “يسرائيل هيوم”، نشرت مقتطفات منها اليوم الأربعاء، إنه منسجم تماما مع نفسه، وإنه تصرف كما يجب، وإنه ما كان يجب أن يحصل ما حصل، وذلك في إشارة إلى عقوبة السجن التي فرضت عليه، والتي كانت أصلا مخففة جدا.

يذكر أن أزاريا الذي تم توثيق جريمته وهو يطلق النار، كان قد أدين بـ”القتل غير المتعمد” في محكمة عسكرية، وحكم عليه بالسجن لمدة 14 شهرا، جرى تخفيضها إلى 9 شهور من قبل رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، وأطلق سراحه في أيار/مايو الماضي.

ويؤكد أزاريا أنه ليس نادما على ما فعل، وأنه سيعيد الكرة لو عاد به الزمن إلى الوراء، باعتبار أنه “هكذا يجب العمل”، على حد قوله.

وأشار في المقابلة إلى التعاطف الكبير معه من قبل الإسرائيليين، وقال “إن شعب إسرائيل توحد، ووقف خلفنا كل الوقت”.

يذكر في هذا السياق أنه فور إطلاق سراحه، بادر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، إلى تهنئته. كما سبق وأن أبدى تعاطفا مع عائلة الجندي، ولم يستنكر هتافات اليمين خلال المحاكمة العسكرية لأزاريا ضد رئيس أركان الجيش.

كما أشار إلى أنه بالرغم من إدانته بالقتل فمن المفترض أن يخدم في قوات الاحتياط، حيث جرى ضمه إلى وحدة الاحتياط، قبل تسريحه من الجيش، ومنح شهادة “جندي مقاتل في الاحتياط”.

وفي حديثه عن جريمة القتل، أكد الجندي أنه تصرف وفق التدريبات التي تلقاها في الجيش، وزعم أنه خشي أن يكون الشهيد يحمل عبوة ناسفة على جسده، فأطلق النار باتجاه الرأس.

كما أشار إلى أنه بعد ارتكابه جريمة القتل، واصل العمل في حراسة مسيرة عيد المساخر (بوريم) في الخليل لمدة 4 ساعات، بينما كان يحمل السلاح.

يشار إلى أنه نظرا لتوثيق جريمة القتل، فقد اضطر وزير الأمن في حينه، موشي يعالون، والمتحدث باسم الجيش، إلى إدانتها. وفي تعقيبه على ذلك، قال الجندي القاتل إنه “لو لم يتحدث أحد لما حصل أي شيء، (الإشارة إلى الإدانة في المحكمة العسكرية) وسار كل شيء على ما يرام”.

وكرر القاتل مرارا أنه “تصرف كما يجب”، وأنه رفض التعبير عن الندم عما حصل. وزعم أن قيادة الجيش تخلت عنه “خشية أن يعلن الفلسطينيون عن يوم غضب، رغم أنه لا ينقصهم أيام غضب”، على حد قوله.

وتعقيبا على تصريحاته، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن “أزاريا قد أدين بالقتل غير المتعمد، والقرار يتحدث عن نفسه”.

Print Friendly, PDF & Email