“العليا الاسرائيلية” تقرر اخلاء وهدم قرية الخان الاحمر شرق القدس

القدس/PNN- قررت المحكمة العليا الإسرائيلية خلال جلسة الالتماس، اليوم الأربعاء، إخلاء وهدم قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة، على أن يتم البدء بتنفيذه بعد أسبوع من اليوم.

وقال رئيس هيئة الجدار والاستيطان وليد عساف لـ”وفا”، إن محكمة الالتماس التي قدمها محامو الهيئة، أعطت جيش الاحتلال صلاحية البدء بتنفيذ قرار هدم وإخلاء الخان الأحمر، مضيفا أن هناك قرارا بمنع المواطنين من العودة والسكن هناك مرة أخرى.

وأكد “أن لا إجراءات قانونية يمكن اتخاذها في هذه الحالة، وكل ما نستطيع فعله هو التواجد الجماهيري في الخان الأحمر، لمنع عملية الهدم”.

وأهاب بأبناء شعبنا بالتصدي لقرارات الاحتلال ومساندة الأهالي، والوقوف في وجه كل المخططات الرامية للاستيلاء على الأرض وتشريد الناس وتهجيرهم من أماكن سكنهم.

وفي ذات السياق جريمة حذرت منظمة التحرير الفلسطينية حكومة اسرائيل من اي مساس بقرية الخان الاحمر او تهجير سكانه واعتبرت ذلك بمثابة جريمة حرب وانتهاك للقانون الدولي الانساني ولكل الاعراف والقوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وقال احمد التميمي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحريرالفلسطينية ورئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني في المنظمة ان القرار الذي اصدرته المحكمة الاسرائيلية العليا هذا اليوم الاربعاء والذي رفضت فيه التماس سكان الخان الاحمر وامرت باخلائ القرية وهدمها هو قرار مسيس لتضليل الراي العام العالمي لاخفاء نوايا الحكومة الاسرائيلية المسبقة بهدم قرية الخان الاحمر وتهجير سكانها.

واردف التميمي ان اقدام الحكومة الاسرائيلية على تنفيذ قرار العليا الاسرائيلية بهدم قرية الخان الاحمر وتهجير سكانه هو تحدى صارخ لكل العالم وانتهاك خطير للقانون الدولي الانساني وحقوق الانسان.

وختم تصريحه بدعوة دول العالم اجمع والامتين العربية والاسلامية ومجلس حقوق الانسان والامم المتحدة الى التحرك العاجل لوقف هذه التوجهات الخطيرة لحكومة الاحتلال وانتهاكاتها المستمرة للقانون الدولي. كما دعا شعبنا الفلسطيني الى الوحدة والتضامن لاسقاط وافشال هذا القرار.

ومن جهته وصف النائب د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية قرار المحكمة العليا الاسرائيلية باطلاق يد الجيش الاسرائيلي لهدم قرية الخان الاحمر وترحيل سكانها بأنه جريمة حرب، تؤكد التواطؤ الكامل للقضاء الاسرائيلي مع مخططات التطهير العرقي و نظام الابارتهايد العنصري الاسرائيلي.

و قال ان المخطط موجه ضد ٤٦ تجمع سكاني فلسطيني بهدف احداث التطهير العرقي في الاغوار وما يسمى مناطق C، من اجل تهويدها وضمها لاسرائيل في محاولة لتكرار ما قامت به حكومات اسرائيل في اراضي ١٩٤٨.

و اكد البرغوثي ان المقاومة الشعبية الفلسطينية ستتصدى لهذه الجريمة داعيا الى فرض المقاطعة و العقوبات عل اسرائيل الخارجة على كل القوانين الدولية و الانسانية.

Print Friendly, PDF & Email