الإسلامية المسيحية تحذر: اقتحامات جماعية راقصة لباحات الأقصى احتفالاً بـ “عيد الغفران”

رام الله/PNN- إعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الثلاثاء، استباحة عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك، وإقامة حلقات غناء ورقص وصلوات تلمودية تزامناً مع “عيد الغفران”، إصرار متطرف على المساس بحرمة المسجد المبارك، داعيةً الى مواصلة التصدي لكافة الانتهاكات والاعتداءات.

واشارت الهيئة إلى أن سلطات الاحتلال تعتدي على كل ما هو مقدس للفلسطينيين بصورة همجية، فتارةً تؤمن اقتحامات للاقصى المبارك، وتارة أخرى تحاول هدم تجمع الخان الأحمر بعد إصدار قرار هدمه، داعيةً إلى إفشال مخططات الاحتلال والتصدي لعدوانه على كل كافة الجبهات، مشيدةً بجهود المرابطين والمرابطات في المسجد المبارك وتجمع الخان الأحمر البدوي.

وأكد الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية الدكتور حنا عيسى على المخطط الإسرائيلي الهادف إلى تكثيف الوجود اليهودي في المسجد المبارك وبشكل يومي، مشيراً إلى أن اقتحامات المسجد الأقصى كانت تتم بشكل سري ومن قبل بضعة أفراد من المستوطنيين وجنود الاحتلال وعلى فترات متقطعة، إلا أنه في الفترة الأخيرة بتنا نلاحظ اقتحامات يومية وعلى الملأ أيضاً ومن قبل مئات من المتطرفين دون خشية من أحد، وها هم الان يقومون وبشكل متطرف وعنصري وأمام العالم أجمع بمسلميه ومسيحييه وكل من يحترم الدين ويقدس دور العبادة باقتحام جماعي للمسجد الاقصى المبارك تزامناً مع عيد الغفران، مؤكداً على خطورة هذا المخطط التهويدي الذي أضحى من خلاله مشهد اليهود والمتطرفين يتجولون بحرية في باحات المسجد الاقصى أمر اعتيادياً مهددين بالمزيد من اجراءات التهويد والاقتحام.

يشار الى أن شرطة الاحتلال منذ ساعات عصر اليوم الثلاثاء ستقوم بإغلاق طرقات وشوارع رئيسية في مدينة القدس المحتلة، والتضييق على المقدسيين، بسبب الطقوس الخاصة بـ “عيد الغفران”.

Print Friendly, PDF & Email