المفتي العام يدعو لتكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك

القدس/PNN- دعا سماحة الشيخ محمد حسين – المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك- كل من يستطيع الوصول إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك أن يشدوا الرحال إليهما من أجل الوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي الذي يستبيح مسرى نبينا صلى الله عليه وسلم، ويعتدي على المصلين فيه، وقال سماحته: إن اقتحام سلطات الاحتلال ومستوطنيها للمسجد الأقصى المبارك، ومهاجمة مدير شؤونه وموظفيه وحراسه وسدنته، ما هو إلا تعبير عن سياسة عدوانية حاقدة، واستهداف صهيوني بالعدوان للمسجد المبارك ورواده، وأضاف: إن المرحلة خطيرة جداً، محذراً من عواقب هذه الانتهاكات التي تسيء إلى مسلمي العالم كله، مؤكداً أن المسجد الأقصى هو حق خالص للمسلمين، ولا يحق لسلطات الاحتلال التدخل في شؤونه، ولا العمل على إفراغه من رواده، لإكمال سيطرتها عليه، من خلال مسلسل التهويد الذي يستهدف القدس والمسجد الأقصى المبارك وفرض الأمر الواقع بغطرسة القوة والجبروت، التي ازدادت وتيرتها في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ، وذلك ينذر بشرارة حرب دينية قد تدمر المنطقة برمتها، فواضح أن هذه السلطات تسعى لجر المنطقة برمتها لهذه الحرب الدينية من خلال الاقتحامات ومحاولات التدخل في شؤون المقدسات الفلسطينية.

وأضاف سماحته أنه وجه رسائل إلى أمين عام جامعة الدول العربية وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي وأمين عام رابطة العالم الإسلامي وشيخ الأزهر الشريف وعدد من وزراء الأوقاف والمفتين في العالمين العربي والإسلامي حذر فيها من خطورة الأوضاع التي آلت إليها المنطقة برمتها وشرح لهم فيها عن الأوضاع والانتهاكات العدوانية التي تمارسها سلطات الاحتلال ومستوطنيها ضد المقدسات الفلسطينية، وبخاصة المسجد الأقصى المبارك.

وناشد سماحته الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو، والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع العمل على حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الفلسطينية، والتدخل الفوري والسريع لوقف الاعتداءات المتزايدة على المسجد الأقصى المبارك وحراسه والمرابطين فيه.

Print Friendly, PDF & Email