شعت: الرئيس مستعد لعودة التفاوض وعملية السلام بهذه الشروط

رام الله/PNN – قال مستشار الرئيس للشؤون الخارجية نبيل شعث أن خطاب الرئيس محمود عباس في الجمعية العامة في 27 من الشهر الجاري الذي سيستمع له عدد كبير من قادة ورؤساء العالم يعبر عن الموقف الفلسطيني الواضح من رفض مشروع ترامب بكل محتوياته والمشروع الصهيوني الذي ينكر حق شعبنا في تقرير مصيره على أرضه.

وأوضح شعث ان مستعد لعملية التفاوض وعملية السلام بشرط ان تشارك فيها الدول الكبرى وأن لا تقتصر رعايتها على الولايات المتحدة الامريكية وان تكون مرجعيتها القانون الدولي .

وأضاف شعث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية اليوم ، ان خطاب الرئيس سيصر فيه على حل الدولتين الذي يعطي الفلسطينيين إقامة دولتهم المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وتنفيذ عودة الاجئين حسب القرار الاممي 194.

وأوضح شعث ان مستعد لعملية التفاوض وعملية السلام بشرط ان تشارك فيها الدول الكبرى وأن لا تقتصر رعايتها على الولايات المتحدة الامريكية وان تكون مرجعيتها القانون الدولي .

Print Friendly, PDF & Email