ليبرمان طالب نتنياهو بالسماح للشاباك بفتح تحقيق مع الوزراء حول من سرب تصريح رئيس الاركان حول توقعات التصعيد 

بيت لجم/ترجمة خاصة PNN/ قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية في وقت متاخر من ليل الخميس على الجمعة ان وزير جيش الاحتلال الاسرائيلي افيغدور ليبرمان طالب رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو السماح لجهاز الامن العام الشاباك بفتح تحقيق مع الوزراء وكبار الضباط لمعرفة من المسؤول عن تسريب المعلومات التي ادلى بها رئيس هيئة الاركان الاسرائيلية غابي ايزكونت حول الوضع في الضفة الغربية وغزة واستعدادات الجيش لمواجهة تصعيد كبير في الفترة المقبلة.

وبحسب وسائل الاعلام العبرية فقد اعتبر ليبرمان تسريب تصريحات الجنرال ايزكونت والمعلومات التي ادلى بها لجلسة خاصة لمجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر تجاوز لكل الخطوط الحمراء التي تتعلق بامن اسرائيل.

وقال ليبرمان ان تسريب مناقشات مجلس الوزراء لوسائل الاعلام غير صالحة وضارة ، كما ان تسريب اقتباسات رئيس الأركان هو عبور خط أحمر وضربة حقيقية لأمن الدولة.

واضاف ليبرمان إن الحكومة التي نخاف من التحدث امامهم بسبب امكانية تسريب ما نقوله لوسائل الاعلام هي حكومة لا معتى لها وانا اطلب من رئيس الوزراء ان يستخدم جهاز الشين بيت لوقف التسرب من الحكومة “.

ورد ليبرمان على وزير الجيش السابق أشار وزير الدفاع السابق عمير بيرتس (المعسكر الصهيوني) الذي حذر  من خطورة ما تحدث به رئيس الاركان الحالي في جلسة الحكومة، ورفض مزاعم الوزراء بأن تصريحاته كانت مجرد تحذير لا اساس له من الصحة.

وقال بيريز ان ايزنكوت مثل جميع رؤساء المؤسسة العسكرية يحذر من ان الفشل السياسى لاسرائيل خطير وسيكون له ثمن حيث اشار الى ان اسرائيل ليس لديها خطة دبلوماسية ، وان من يرفضون التحدث مع ابو مازن معرضون للبقاء بدون شريك على الاطلاق” مضيفا انه من الأفضل أن يعقد نتنياهو صباح غدًا مجلس الوزراء لاتخاذ القرارات من أجل تغيير الواقع وليس مجرد إدارته. “

وكانت وسائل الاعلام الاسرائيلية قد قالت في وقت سابق من مساء الخميس ان توقعات الجيش والاجهزة الامنية تشير الى نسب مرتفعة اتجاه تصعيد ميداني كبير عقب خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الامم المتحدة.

و أشار إيزنكوت في جلسة تقييم امنية والتي تم تسريبها لوسائل الاعلام في اسرائيل إلى ان فرص المواجهات العنيفة في الضفة الغربية بعد خطاب أبو مازن في الجمعية العامة للأمم المتحدة هي فرص مرتفعة محذرا من المواجهات ستكون عنيفة في جميع أنحاء الضفة الغربية.

وقال ايزكونت ان توقعات اشتعال الاوضاع زادت الى نسب 60 الى 80 % في الاسابيع الاخيرة في ظل استمرار التدهور بالواقع السياسي وعدم وجود اي فرصة او افاق الى جانب ان الاجراءات الامريكية لم تبقي للفلسطينين اي خيارات.

واضاف ايزكونت أنه من المتوقع أن يعطي خطاب الرئيس الفلسطيني في الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع المقبل حافزا قويا لتدهور الاوضاع مشيرا الى ان الظروف التي يعايشها الفلسطينيون اسوء بكثير من الاوضاع التي القى فيها الرئيس الفلسطيني خطابه بالامم المتحدة عام 2015 والذي انطلقت بعده موجة عمليات الطعن بالسكاكين فيما الوضع الحالي اخطر  تم  دفع ابو مازن الى الزاوية.

واضاف ايزكونت أنه من المتوقع أن يعطي خطاب الرئيس الفلسطيني في الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع المقبل حافزا قويا لتدهور الاوضاع مشيرا الى ان الظروف التي يعايشها الفلسطينيون اسوء بكثير من الاوضاع التي القى فيها الرئيس الفلسطيني خطابه بالامم المتحدة عام 2015 والذي انطلقت بعده موجة عمليات الطعن بالسكاكين فيما الوضع الحالي اخطر  حيث يتم  دفع ابو مازن الى الزاوية.

و أشار رئيس الأركان ، الى ان العلاقات المهتزة بين الرئيس الفلسطيني والبيت الأبيض ومحاولات الدول العربية لانهاء الازمة بقطاع غزة من خلال تجاز ابو مازن وتوقف عملية المصالحة مع حماس و اعتلال صحة الرئيس الفلسطيني وشعوره بأنه لم يحصل على أي شيء في مقابل التنسيق الأمني مع إسرائيل قد يقوده الى تفجير الاوضاع وفق التقديرات الامنية الاسرائيلية.

واشار ايزكونت محذرا من انه وحال اندلاع مواجهة قوية فهي ستكون الاعنف منذ سنوات لان لدى الرئيس الفلسطيني القدرة على تحريك الامور بالضفة الغربية هذا الى جانب ان قطاع غزة فيه مواجهات عنيفة مما ينذر بتدهور كبير وسريع”.

وأخيرا توقع رئيس اركان جيش الاحتلال ان يقوم ابو مازن خلال خطابهباعطاء مفاتيح ومقاليد الحكم لاسرائيل ودول العالم ويعلن تفكيك السلطة الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email