رئيس هيئة الاركان: مقبلون على فوضى وتصعيد بالضفة وهناك توقعات بان يفكك ابو مازن السلطة

بيت لحم /ترجمة خاصة PNN/  قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية في وقت سابق من مساء الخميس ان توقعات الجيش والاجهزة الامنية تشير الى نسب مرتفعة اتجاه تصعيد ميداني كبير عقب خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الامم المتحدة.

و أشار إيزنكوت في جلسة تقييم امنية والتي تم تسريبها لوسائل الاعلام في اسرائيل إلى ان فرص المواجهات العنيفة في الضفة الغربية بعد خطاب أبو مازن في الجمعية العامة للأمم المتحدة هي فرص مرتفعة محذرا من المواجهات ستكون عنيفة في جميع أنحاء الضفة الغربية.

وقال ايزكونت ان توقعات اشتعال الاوضاع زادت الى نسب 60 الى 80 % في الاسابيع الاخيرة في ظل استمرار التدهور بالواقع السياسي وعدم وجود اي فرصة او افاق الى جانب ان الاجراءات الامريكية لم تبقي للفلسطينين اي خيارات.

واضاف ايزكونت أنه من المتوقع أن يعطي خطاب الرئيس الفلسطيني في الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع المقبل حافزا قويا لتدهور الاوضاع مشيرا الى ان الظروف التي يعايشها الفلسطينيون اسوء بكثير من الاوضاع التي القى فيها الرئيس الفلسطيني خطابه بالامم المتحدة عام 2015 والذي انطلقت بعده موجة عمليات الطعن بالسكاكين فيما الوضع الحالي اخطر  حيث يتم  دفع ابو مازن الى الزاوية.

و أشار رئيس الأركان ، الى ان العلاقات المهتزة بين الرئيس الفلسطيني والبيت الأبيض ومحاولات الدول العربية لانهاء الازمة بقطاع غزة من خلال تجاز ابو مازن وتوقف عملية المصالحة مع حماس و اعتلال صحة الرئيس الفلسطيني وشعوره بأنه لم يحصل على أي شيء في مقابل التنسيق الأمني مع إسرائيل قد يقوده الى تفجير الاوضاع وفق التقديرات الامنية الاسرائيلية.

واشار ايزكونت محذرا من انه وحال اندلاع مواجهة قوية فهي ستكون الاعنف لان لدى الرئيس الفلسطيني القدرة على تحريك الامور بالضفة الغربية هذا الى جانب ان قطاع غزة فيه مواجهات عنيفة مما ينذر بتدور كبير وسريع”.

وأخيرا توقع رئيس اركان جيش الاحتلال ان يقوم ابو مازن خلال خطابهباعطاء مفاتيح ومقاليد الحكم لاسرائيل ودول العالم ويعلن تفكيك السلطة الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email