روسي ينهي حياة زوجته خنقاً وينقل جثتها في سيارة أجرة!

ارتكب زوج روسي جريمة مروعة بحق زوجته، حيث شنقها بعد شجار دار بينهما، ووضع جثتها في حقيبة لاخفائها والتخلص منها بعيدًا عن الأنظار.

وحسب صحيفة “ديلي ميل” ظهر الزوج يحمل حقيبة ثقيلة تحتوي على جثة زوجته التي قتلها ووضعها في سيارة أجرة تنتظره في منطقة تشيبوكساري، وهي مدينة في غرب روسيا على نهر الفولغا.

والتقطت الدوائر التلفزيونية المغلقة “ألكساندر”، 44 عامًا، وهو يحمل جثة زوجته “آنا أوفتشنكوفا”، 37 عامًا، والتي خنقها بحبل في شقتهما في تشيبوكساري، عندما طلبت منه الطلاق.

لكن والد الضحية أبلغ الشرطة بعد اختفائها المفاجئ، وتم القبض على زوجها مباشرة بعد العثور على اللقطات التلفزيونية، واعترف على الفور بجريمته، حيث عثرت الشرطة على الحقيبة وجثة الضحية بحبل حول عنقها.

وقال زوجها الجاني : “في حوالي الساعة العاشرة مساء كان لدينا خلاف، وأثناء الشجار أمسكت حبلا وبدأت في خنقها، ثم أدركت أنها ميتة”، وأضاف: “أحضرت سيارة أجرة واصطحبتها إلى الخليج وحفرت في الرمال لدفنها”.

وأفادت الشرطة أن الرجل كان قد قضى 14 عامًا في السجن من قبل بتهمة القتل العمد، وقد أطلق سراحه في عام 2011، وبدأ الزوجان علاقتهما بعد ذلك بقليل، وكان لديهما ابنة “6 سنوات”، وابنا “أقل من سنة واحدة”.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإنه على الرغم من أن الصور تظهر العائلة سعيدة، إلا أنه في الأشهر الأخيرة قدمت “آنا” سلسلة من الشكاوى إلى الشرطة حول ضرب “ألكساندر” لها، وأخبرها الضباط بأنهم ليس لديهم أي دليل قاطع على ذلك لفتح قضية.

المصدر: سيدتي.

Print Friendly, PDF & Email