عشراوي : الرئيس يوزع اليوم على الجمعية العامة المتطلبات لاطلاق مرحلة جديدة في عملية السلام

رام الله/PNN/ قالت الدكتورة حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن الرئيس محمود عباس سيوزع اليوم على المشاركين في الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة الخطة الفلسطينية لمتطلبات الانطلاقة لمرحلة جديدة في عملية السلام وسيكرر في خطابه التزاماه بسلام عادل وحقيقي وسيقوم بتشخيص الانتهاكات التي تقوم بها الادارة الاميركية وحكومة الاحتلال الاسرائيلي بحق شعبنا.

واوضحت عشراوي ان هناك ادراك اوروبي بخطورة المرحلة نتيجة التواطئ الاميركي وهناك رؤية بضرورة التدخل الاوروبي والاممي واعترافات اكثر بفلسطين ورفع مكانتها في الامم المتحدة.

و قالت عشراوي إن تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترمب حول تأييده “قيام دولتين” هي تصريحات لا يمكن التعويل عليها لأنه ليس فيها اي نوع من الالتزام الفعلي تجاه حل الدولتين او اي التزام بالقانون الدولي والحق الفلسطيني.

واضافت عشراوي في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية صباح اليوم الخميس، ان هذه التصريحات جاءت لاسترضاء عدد من الزعماء الذين التقاهم واكدوا له على ان الحل الوحيد هو قيام دولة فلسطينية، مشددة ان القيادة الفلسطينية لن تقبل بمقايضة القدس او بيعها ولا يمكن لشي ان يعوض عن القدس.

وتابعت عشراوي أن ترمب يتحدث عن حل الدولتين ولكنه يقوم بالمقابل بالاستمرار في فرض الاملاءات وما زال يصر على أن قضية القدس خارج اطار المفاوضات باستمرار الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.

واوضحت عشراوي ان حديث ترمب عن الافصاح عن خطة ما تسمى صفقة القرن سيتم في غضون اشهر هو لكسب مزيد من الوقت لتطبيق رؤيته حول الصراع الفلسطيني الاسرائيلي بينما تقوم اسرائيل بفرض امر واقع بالتوسع الاستيطاني والتطهير العرقي، تزامنا مع قيام ادارة ترمب بتقديم الجوائز لحكومة الاحتلال.

وبينت عشراوي ان ما يقوم به الرئيس ترمب وادارته تدل على عدم ادراك حقيقي لمتطلبات السلام من خلال الاجراءات التي يقوم بها.

بدوره قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن ان الرئيس سيركز في خطابه بالأمم المتحدة اليوم على مبادرة السلام التي طرحها في مجلس الامن الدولي كما سيطالب العالم بوضع الية دولية واضحة لتنفيذ القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

واضاف محيسن في حديث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية صباح اليوم الخميس، ان  الرئيس سيضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته تجاه ما يجري من انتهاكات اسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وسيوجه رسالة للعالم اجمع ان القضية الفلسطينية لا يمكن ان تبقى بهذه المعاناة نتيجة الانتهاكات الاسرائيلية.

وقال ان القضية الفلسطينية متواجدة في مداخلات كل الوفود المشاركة في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة وهذا يرجع للموقف الفلسطيني الصلب الذي اتخذه  الرئيس بتمسكه بالثوابت التي جعلت من الشعب الفلسطيني رقما صعبا.

من جهة ثانية اعتبر محيسن تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب حول حل الدولتين خلال لقائه بنتنياهو امس اعتبرها مناورة لاختراق الموقف الدولي في ظل تعاطف العالم مع الشعب الفلسطيني واعترافه بنضاله المشروع وعدالة القضية الفلسطينية امام العقوبات الامريكية المفروضة على شعبنا.

وقال محيسن ان ترامب تلاعب في حديثه حول حل الدولتين في محاولة لإخراج ملفات القدس واللاجئين والاستيطان عن طاولة المفاوضات.

واكد محيسن ان الرئيس سيأخذ بعين الاعتبار هذا التلاعب في خطابه امام الامم المتحدة وسيرد عليه في خطابه المرتقب بالأمم المتحدة من خلال تأكيده على ان اي عملية سلام ستكون قائمة على اساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وضمن سقف زمني محدد.

Print Friendly, PDF & Email