PNN بالفيديو : المؤتمر الطبي السابع لنقابة الاطباء يمثل فرصة لرفع المستوى العلمي واداة لتعزيز الاقتصاد براي كثير من المسؤولين  

بيت لحم /PNN/ قال وزراء و مسؤولون فلسطينيون في القطاعين العام والخاص ان المؤتمر الطبي الفلسطيني الدولي السابع “دورة الدكتور المرحوم رائد ابو صفية فرصة للتطوير الاقتصادي والعلمي بالمجتمع الفلسطيني على الرغم من الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة التي يعايشها شعبنا وقضيتنا الوطنية.

جاء ذلك على هامش فعاليات الافتتاح للمؤتمر الطبي الفلسطيني الدولي السابع الذي احتضنع قصر المؤتمرات ببيت لحم الليلة الماضية بمشاركة محلية وعربية واسعة حيث اعتبر المؤتمر فرصة للتاكيد على قدرة شعبنا على الصمود والابداع والنضال بشتى الوسائل بما يساهم في خدمة العلم بمجال مهم كالمجال الانساني والطبي من جهة كما انه رافعة اقتصادية للمجتمع التلحمي والفلسطيني وشكل وجود منشات كقصر المؤتمرات فرصة لتنفيذها.

الوزير عواد : المؤتمرات جزء مهم في مجال تطوير قطاع الصحة والطب ونامل ان يخرج المؤتمر بنتائج مميزة

وفي هذا الاطار قال الدكتور جواد عواد وزير الصحة الفلسطيني ان نقابة الاطباء عملت على عقد مؤتمرات دولية في كل عامين مشيرا الى انه يشعر ان هذا  المؤتمر هو مؤتمر دولي بامتياز يشارك فيه مئات من الاطباء الفلسطينيين اطباء من وفود من دول صديقة وشقيقة  معربا عن امله بالخروج بتوصيات  تكون جديرة بالدارسة لدى وزارة الصحة.

واشار وزير الصحة في حديث مع PNN انه يامل ان تتضمن المحاضرات التي تعقد في المؤتمر التطرق لاخر ما وصل اليه العلم في العالم مما سيعطي الاطباء فرصة للتعرف على هذه النتائج العلمية مما ينعكس في نهاية المطاف بشكل ايجابي على الخدمات الطبية الفلسطينية ويساهم في تطوير القطاع الطبي.

ولفت عواد، “رغم الصعوبات التي تواجه طريق بناء المؤسسات بسبب العقبات التي يفرضها الاحتلال، إلا أن طواقم الوزارة تسير بخطى واثقة، غير آبهة بكل الأزمات، فالهدف واحد وهو بناء الدولة الفلسطينية بدعم الأحرار في العالم”.

وأكد أن الوزارة مستمرة في السعي لتوظيف الخدمات الطبية، من خلال استقطاب العقول والخبرات الفلسطينية، وبناء للكوادر والمراكز الطبية.

واكد وزير الصحة على انه ومن خلال التجربة اثبتت نقابة الاطباء انها قادرة على ان تنفذ مؤتمرات نوعية يكون لها انعكاسات ايجابية على المستوى الطبي مثمنا جهود النقابة وقصر المؤتمرات على هذا المستوى من التنظيم.

نقيب الاطباء : المؤتمر فرصة للتطوير العلمي واداة لتعزيز الاقتصاد 

بدوره قال نقيب الاطباء الفلسطينين الدكتور نظام نجيب ان مؤتمر السابع يبحث في كافة التخصصات الطبية من خلال اوراق عمل و ورشات ومحاضرات تقدم من مجموعات طبية من داخل النقابة او من المشاركات الخارجية من الاردن وتونس مشيرا الى ان النقابة عملت خلال الاشهر الاخيرة على الترتيب لهذا المؤتمر المهم والحيوي على اكثر من صعيد.

واشار الى ان عدد من الاطباء من الخارج ومن قطاع غزة لم يستطيعوا الوصول من اجل المشاركة بالمؤتمر بفعل الاحتلال وبالرغم من ذلك كان هناك اصرار على انجاح الفعاليات موضحا ان المؤتمر سيضفي شيئ من العلم على قطاع الاطباء بفلسطين خصوصا فيما يتعلق باخر المستجدات العلمية على اكثر من صعيد معربا عن امله ان تكون المخرجات متميزة وتساهم بتطوير الطقطاع الطبي الفلسطيني .

واشار نقيب الاطباء الى وجود تعاون مع اتحاد الاطباء العرب بالمؤتمر من خلال كلمة اسامة رسلان نائب رئيس الاتحاد الذي وجه رسالة للمؤتمر  تؤكد على ان القدس عاصمة لفلسطين ومدينة عربية مع تاكيد الدعم من قبل الاتحاد العربي للنقابة بفلسطين مشيرا الى ان هذه المشاركة تهدف لاشراك الاتحاد العربي لحل مشاكلنا.

وقال نظام نفتتح هذا المؤتمر بتعاضد وتكاتف الجميع، وتمكين العلاقات الإستراتيجية مع شركائنا الدائمين من شركات ادوية وطنية نعتز بها وأجنبية وغيرها نفتخر بصداقتها، مؤكدين مواقفنا المبداية في رفض التطبيع والمطبعين ومقاطعة الأدوية والعلاج في دولة الاحتلال، كما نؤكد علاقتنا المتينة بمؤسستي الرئاسة والحكومة ومنظمات المجتمع المدني، وخصوصا العلاقة الوطيدة مع وزارة الصحة، وهيئات ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية.

وعلى صعيد ذات صلة عبر نقيب الاطباء عن عميق شكره لقصر المؤتمرات ادارة وموظفين على التميز بالعمل والحرص على انجاح اي فعالية مشيرا الى ان قصر المؤتمرات هو الوحيد المؤهل بفلسطين القادر على استضافة الالاف من المشاركين حيث نتحدث عن استضافة  1300 في فعاليات الافتتاح لوحدها وبالتالي نحن نشهد الافتتاح بافضل وارقى مستوى في ادارة التنظيم من جهة الى جانب انه لا يوجد لا يوجد اي مكان يتسع لمثل هذه المؤتمرات.

وعبر الدكتور نظام نجيب عن امله بمزيد من الاهتمام والتطور في مجال استضافة المؤتمرات حتى نكون قادرين على بحث خطوات وفعاليات لجذب المزيد من الاستقطاب للزوار لفلسطين وبيت لحم الى جانب الحجيج الديني والتي تساهم جميعها بتطور الاقتصاد الفلسطيني مضيفا ان هذه المؤتمرات تنعكس من ناحية اقتصادية على واقع جيد ما له تثير على الفنادق واشغالها والاسواق والمطاعم كما انه يتم التنسيق مع مختلف الجهات حتى نستطيع ان تستفيد بيت لحم من هذه السياحة العلمية كما ان  هناك اطباء من بيت لحم  مما يعني انهم اول المستفيدين من هذه المؤتمرات وما تتضمنه من حديث عن اخر مخرجات البحث العلمي في مجال الطب وبالتالي انعكاس فوري على المواطن بخدمات ومعرفة افضل لهم في هذا المجال.

شقير : بذلنا جهود لانجاح المؤتمر ونثمن تعاون مختلف الجهات 

من جهته قال الدكتور زياد شقير رئيس فرع نقابة الاطباء في بيت لحم ان النقابة عملت في الاسابيع والاشهر الاخيرة على انجاح فعاليات المؤتمر باقصةى جهودها للخروج بفعاليات تليق باسم فلسطين ونقابة الاطباء والقطاع الطبي بشكل عام مشيرا الى ان المؤتمر وفعاليات ستعكس حجم المشاركة الواسعة لفلسطين بتطوير الواقع الطبي محليا واقليميا .

واشار شقير الى ان هناك مشاركة واسعة لاطباء من فلسطين وخارجها مشيرا الى ان فعاليات المؤتمر تتمحور حول اوراق عمل علمية ومحاضرات و ورش تهدف الى اطلاع الاطباء على اخر ما وصل اليه العلم في المجال الطبي بما يساهم برفع الكفاء من ايصال المعلومات الدقيقة لرفع المستوى العلمي  موضحا ان عدد الاطباء الذين شاركوا بفعاليات الافتتاح وصل من 1500 الى 2000 طبيب اضافة الى مشاركة 3000 في فعاليات المؤتمر بايامه الثلاث.

باسوس : قصر المؤتمرات بيت فلسطين للمؤتمرات الدولية وسعي لتطوير هذا النوع من السياحة 

من جهته قال جورج باسوس مدير عام قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان / CCC ان القصر يستضيف وعلى مدار ثلاثة ايام فعاليات المؤتمر الطبي الدولي السابع ضمن سلسلة مؤتمرات دولية على المستوى الاقليمي والوطني مشيرا الى ان القصر يستمر بجهوده وعمله من اجل تطوير سياحة المؤتمرات على الصعيدين المحلي والاقليمي بهدف تعزيز هذه السياحة التي تنعكس على فلسطين ايجابا وتساهم بنقل رسالتها

واكد باسوس على ان اهمية المؤتمر  تنبع من انه يندمج مع الاهداف التي تم تاسيس قصر المؤتمرات من اجلها الا وهي تشجيع الاقتصاد والسياحة من خلال اقامة المؤتمرات في فلسطين مما ينتج عنه تطور في الحالة السياحية والاقتصادية والعلمية والتي تنعكس جميعها على عجلة تطوير وتقوية المجتمع الفلسطيني من جهة والمساهمة بنقل واقع الحياة في فلسطين على اكثر من صعيد.

وعبر باسوس عن امله بتطوير صناعة صناعة المؤتمرات والفعاليات المختلفة للمساهمة بالتعريف بفلسطين و نقل رسالتها الى العالم اجمع موضحا ان نجاح قصر المؤتمرات ببيت لحم بتنظيم فعاليات ومؤتمرات بهذا الحجم والشكل والمستوى ناجم عن وجود بنية تحتية سليمة في كافة النواحي والتقنيات مشددا على ان شركة اتحاد المقاولين ال CCC نفذت المخططات الهندسية وبنت قصر المؤتمرات على احدث التصاميم تطبيقا للمعايير الدولية التي تبنى عليها مثل هذه المواقع الخاصة باستضافة المؤتمرات مشيرا الى ان القصر حقق المرتبة الثانية عاليما من حيث التقنيات والموقع والمسرح عام 2011  مما جعله من الرواد بهذا المجال

كما اكد باسوس على ان ما يميز قصر المؤتمرات في انجاح المؤتمرات هو انه ليس محتضنا لها بل يشارك في تنظيم الحدث من خلال ادارة الاحداث مما يساعد على نجاح هذه المؤتمرات الى جانب ان المساحات والبنى التحتية والمباني المختلفة قادرة على استضافة 3400 شخص الى جانب ان هناك مساحات ضخمة للارض تبلغ 245 دونم قادرة على استيعاب كافة الزوار والمؤتمرين.

واشار الى ان  قصر المؤترات لديه خطة خطة طويلة واخرى قصيرة الامد حيث تمتد الخطة قصيرة الامد الى عام  2020 وهي التي ستشهد استضافة فلسطين وبيت لحم فعالايت عاصمة الثقافة العربية حيث تسعى ادارة القصر الى تطوير المكان من خلال مراكز ثقافية ومتاحف الى جانب بناء الفنادق استجابة وتنفيذ للمرسوم الرئاسي للرئيس محمود عباس ابو مازن شاكرين له قراره ان يكون الموقع مدينة الحضارات مما يضع على القصر والشركة مهمة الارتقاء بفلسطين للعالم اجمع.

و عبر مدير عام قصر المؤتمرات عن امله بان تصل فلسطين قريبا الى النسبة الدولية من حجم السياحة في العالم وهي  28% سياحة للمؤتمرات من حجم السياحة على المستوى العالمي بمختلف انواعها ثقافية او فنية او علمية وقال :” علينا في فلسطين ان نعزز هذا الشكل من اشكال السياحة ليكون جزء من اشكال السياحة الى جانب السياحة الدينية والسياحة المجتمعية وغيرها من انواع السياحة.

التعمري: خدمات متكاملة هندسيا وفنيا وتقنيا تساهم بنجاح المؤتمرات بالقصر

من جهته قال المهندس وائل التعمري ان ادارة المؤتمر وبالتعاون مع قصر المؤتمرات عملت على الاعداد لهذا المؤتمر ضمن سلسلة المؤتمرات التي يستضيفها القصر هذا العام حيث تعتبر التجهيزات من اهم الامور لنجاح مثل هذه الفعاليات وبهذا الحجم حيث قدمت ادارة قصر المؤتمرات خدمات مهنية في مجال التنظيم لادارة الحدث من خلال العمل على تجهيز كافة الاحتياجات التقنية والهندسية واللوجستية لخدمة تحقيق اهداف المؤتمر من خلال القدرات والامكانيات المتاحة لدى القصر.

فعاليات متنوعة وشركات الادوات الطبية تثمن المستوى العالي لاستضافة المؤتمر 

هذا و قد تم تقسيم قاعات المؤتمر الى ثلاث قاعات على ان يتم عرض عشرون محاضرة في كل قاعة في اليوم الاول، بما مجموعه 60 محاضرة، مشير الى تقديم عشرات من اوراق العمل لكن اللجنة العلمية اعتمدت 80 ورقة علمية في مختلف مجالات البحث العلمي.

وعلى هامش اعمال المؤتمر افتتحت نقابة الاطباء معرضا للمنتجات الطبية شاركت فيه عشرات من شركات الادوية الفلسطينية حيث عبرت الشركات الراعية والمشاركة من شركات ادوية وبنوك غيرها من المؤسسات عن سعادتها بهذه المشاركة بفعاليات المؤتمر موضحة ان اهمية انعقاد هذه المؤتمرات هو انها تفتح المجال امامها لعرض خدماتها لقطاع مهم وحيوي بالمجتمع الفلسطيني وهو قطاع الاطباء والعاملين في المجال الطبي الفلسطيني .

وفي هذا الاطار قال عصام الطحان ممثل الشركة الحيوية ان التي تشارك في معرض المؤتمر للشركات المصنعة للادوية والمستلزمات الطبية ان المؤتمر منظم باعلى مستوى مشيرا الى حجم المشاركة الواسعة من الاطباء مما يمكن الشركة من عرض اخر ما تقدمه لهم بشكل سهل ومباشر  وبالتالي الارتقاء بالقطاع الصحي وهو الامر الذي سيؤدي الى رفع المستوى للخدمات الطبية وبالتالي فان ذلك يصب في مصلحة المواطن.

وعبر الطحان عن اعجابه بمستوى الترتيب وادارة الحدث من قبل قصر المؤتمرات ونقابة الاطباء مشيرا الى ان الترتيبات ممتازة والشركات لها مساحاتها الواسعة والمميزة ونامل ان يكون هناك المزيد من هذه الانشطة والمؤتمرات.

بدوره قال محمد روحي ممثل شركة بيرزيت للادوية اننا نشارك اليوم بالمؤتمر ونعرض ما لدينا من ادوية جديدة ونتعرف على اطباء جدد مشيرا الى ان نقابة الاطباء و قصر المؤتمرات اعدوا ترتيبات مميزة مضيفا ان قصر المؤتمرات من افضل المواقع من حيث المساحة والترتيب والنظام مما يجعله مدعاة فخر لكل مواطن فلسطيني.

فعاليات الافتتاح بمشاركة رسمية باعلى المستويات المهنية وتوقيع اتفاقية تعاون بين النقابة وقصر المؤتمرات

وعقب فعاليات الافتتاح الرسمي وقعت نقابة الاطباء الفلسطينين اتفاقية تعاون مع قصر المؤتمرات يقوم بموجبها القصر باحتضان المؤتمر بشكل سنوي في بيت لحم بحيث يكون مركز انعقاده بمقر قصر المؤتمرات ويشارك في احتضان الافتتاح الرسمي وكافة الفعاليات العلمية والمحاضرات والمعرض الطبي والخدمات الفنية المساندة من تقنيات ضوء وانارة وصوتيات.

كما تتضمن الاتفاقية ان يتولى قصر المؤتمرات ادارة الحدث مع النقابة حيث قام بالتعاون مع عدد كبير من الفنادق في بيت لحم وبالشراكة مع فندق ساحة المهد لاستقبال اكثر من 560 غرفة لمدة ثلاثة ايام اي بمعدل يقوف 1500 سرير الى جانب الاهتمام بالامور اللوجستية من مواصلات تخدم المشاركين بالمؤتمرات ما بين الفنادق والقصر حيث يتم ادارة كافة هذه الخدمات من قبل قصر المؤتمرات .

وكانت نقابة الأطباء قد افتتحت الليلة الماضية فعاليات المؤتمر الطبي الفلسطيني الدولي السابع “دورة الدكتور المرحوم رائد ابو صفية” في قصر المؤتمرات، بمدينة بيت لحم، تحت رعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وحضر فعاليات الافتتاح للمؤتمر كل من الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا للرئيس محمود عباس، و وزير الصحة جواد عواد، والدكتور نظام نجيب نقيب الأطباء، و الدكتور سالم أبو خيزران رئيس المؤتمر الطبي، و وكيل وزارة الصحة الدكتور الرملاوي، ونائب محافظ بيت لحم محمد طه ابو عليا ومدراء الاجهزة الامنية وممثلي الوزارات والمؤسسات المختلفة الى جانب مئات الأطباء الفلسطينيين، والعديد من الوفود الطبية العربية والدولية، وممثلي عدد كبير من شركات الأدوية الفلسطينية والشركات الفلسطينية الراعية.

Print Friendly, PDF & Email