الفصائل الوطنية تصدر نداءً مشتركًا لإنهاء الانقسام

غزة/PNN – اجتمعت أمس الثلاثاء، الفصائل الفلسطينية، ما عدا حركتي فتح وحماس، في اجتماع دعت إليه تلك القوى، بعيدًا عن الحركتين، بهدف التوصل لألية تُنهي الوضع الذي وصل اليه الفلسطينيون بسبب الانقسام بين الحركتين.

وأصدرت القوى الفلسطينية المُجتمعة وهي: “حركة الجهاد الاسلامي، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني- فدا، منظمة الصاعقة “طلائع حرب التحرير الشعبية”، اضافة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، بيانًا صحفيًا في أعقاب الاجتماع، قالت فيه: ارتباطاً بالمخاطر الحقيقية التي تتعرض لها القضية الفلسطينية من خلال استمرار الاحتلال في ممارساته العدوانية على شعبنا، والمحاولات الأمريكية المحمومة لتصفية القضية عبر إجراءات تستهدف حقوقنا وثوابتنا في سياق تطبيق ما يسمى صفقة القرن، وفي ظل الأزمة الداخلية التي يعيشها شعبنا جراء استمرار الانقسام، وعدم انجاز المصالحة.

وقالت: تتقدم القوى الوطنية والاسلامية الموقعة على هذا النداء بهذه المقترحات للخروج من الأزمة الراهنة.

ودعت القوى، لوقف التراشق الإعلامي فوراً بين فتح وحماس، والتأكيد على حرية الرأي والتعبير، وانهاء ظواهر الاعتقال السياسي وتجريم من يتجاوز ذلك بعد الاتفاق.

كما دعت لعقد الاطار القيادي المؤقت للأمناء العامين “لجنة تفعيل المنظمة” بحضور الرئيس محمود عباس، وذلك في الخارج بهدف وضع حد للانقسام وتحقيق الوحدة والشراكة الوطنية .والاتفاق على تطبيق مخرجات اللجنة التحضيرية في بيروت يناير 2017

وطالبت برفع الإجراءات المفروضة على القطاع، ووقف أية خطوات تصعيدية جديدة، من شانها تعميق الأزمة في الساحة الفلسطينية، مؤكدة في الوقت ذاته، على الرعاية المصرية لملف المصالحة الوطنية، وتثمين الجهود المضنية التي تقوم بها القاهرة في هذا السياق.

وطالبت كذلك، جميع الأطراف إلى الالتزام بالحوار الوطني الشامل كأساس لإنجاز المصالحة، ووضع اليات لتنفيذ الاتفاقيات السابقة و تطبيق باقي ملفات المصالحة .

وختمت القوى بيانها بالدعوة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية فورا تتحمّل مسئولياتها كاملة، بما في ذلك حل ملف الموظفين وتوحيد ودمج المؤسسات الوطنية وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وإعادة الاعمار في القطاع، والتحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية، ومجلس وطني، خلال عام من تاريخه.

Print Friendly, PDF & Email