مجلس كنائس رام الله ينظم وقفة تنديدًا باعتداءات الاحتلال على المقدسات ورجال الدين

رام الله/PNN- أكد قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، أن القيادة الفلسطينية ستتخذ كافة الإجراءات الضرورية من أجل حماية مقدساتنا الإسلامية والمسيحية في القدس، منوهًا بأن القيادة الفلسطينية وبتعليمات من الرئيس محمود عباس سوف ترفع دعاوى قضائية لدى المحاكم الدولية ضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلي المخالفة لحقوق الإنسان بحق دور العبادة من الكنائس والمساجد ورفع الحصار المفروض عليها وخاصة مساجد وكنائس مدينة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

وخلال وقفة نظمها، اليوم الجمعة، مجلس كنائس رام الله أمام كنيسة الأقباط في المدينة تنديدًا باعتداء شرطة الاحتلال على كهنة وشمامسة أقباط في ساحة كنيسة القيامة، شدد الهباش على أن ما حدث هو جريمة حرب وصورة أخرى من صور السياسة الأميركية العدوانية تجاه القدس والتي أعطت الضوء الأخضر لهؤلاء المجرمين والارهابيين الذي يلبسون ثياب الجيش الإسرائيلي ليفعلوا في القدس وأهلها ومقدساتها ما يحلو لهم، مستنكرًا صمت العالم المسيحي والمجتمع الدولي ونفاقه تجاه دولة الاحتلال التي باتت تعتبر نفسها دولة فوق القانون والمحاسبة .

وأكد أن الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته، وبمسلميه ومسيحييه، يقف صفًا واحدًا في وجه الاحتلال دفاعًا عن مقدساته وحرية العبادة التي كفلها القانون الدولي، مشيرًا إلى أن دولة الاحتلال لا تفرق بين مسيحي ومسلم في العاصمة المقدسة حيث تواصل اعتداءاتها بشكل يومي ضد الحرم القدسي الشريف وضد كنيسة القيامة، وتمنع حرية العبادة وتفرض حصارا مطبقا على مقدساتنا في القدس وسائر أنحاء فلسطين ضمن مخطط مدروس وممنهج لتفريغ المدينة من رموزها الدينية على طريق تهويد المدينة.

وأضاف: كل ما يحدث من اعتداءات وانتهاكات يبرهن أن إسرائيل لا تؤمن بالسلام والتعايش ولا تعرف إلا لغة العنصرية.

Print Friendly, PDF & Email