لجنة مواجهة التحريض الاسرائيلي ضد التعليم تعقد اجتماعها الاول

رام الله/PNN- عقدت لجنة مواجهة التحريض “الإسرائيلي” ضد التعليم؛ برئاسة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم السبت، اجتماعها الأول بمقر وزارة التربية، إذ بحثت آلية الرد على التحريض الإسرائيلي المتواصل ضد قطاع التعليم الفلسطيني؛ خاصةً بمدينة القدس.

وحضر اللقاء جميع أعضاء اللجنة وهم: وكلاء وزارات التربية، والإعلام، وشؤون المرأة، د. بصري صالح، ود. فايز أبو عيطة، ود. بسام الخطيب، والمتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة في “التربية” نديم سامي، ورئيس وحدة القدس في الوزارة ديمة السمان، ومدير عام التعليم العام يوسف عودة، ومدير تربية القدس سمير جبريل، ومن الأمانة العامة لمجلس الوزراء نسرين حمدان، ومن وزارة الخارجية رنا حمودة، ومن وزارة العدل مجدي الحردان، وعن مؤسسة الحق شعوان جبارين، والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان د. عمار دويك، ومن مؤسسة النيزك م. عارف الحسيني.

وأكد صيدم أهمية هذا اللقاء الذي يؤسس لمرحلة مهمة لمجابهة الهجوم والتحريض الإسرائيلي السافر على قطاع التعليم الفلسطيني خاصة ضد المنهاج، داعياً المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في صد هذه هجمة الشرسة، مشدداً على ضرورة توظيف كافة الوسائل الممكنة لتحقيق الأهداف المرجوة في هذا السياق.

وشدد الوزير على ضرورة تكاتف كافة الجهود مع اللجنة، مشيداً بالأفكار وخطة العمل التي وُضعت، لافتاً إلى صعوبة المرحلة في ظل هذه الهجمة الممنهجة من الاحتلال على قطاع التعليم، معبراً عن ثقته بقدرة اللجنة على تحقيق أهدافها بكل قوة.

من جهتهم، ثمّن الأعضاء عمل وزارة التربية ودورها في مجابهة التحريض الإسرائيلي والدفاع عن التعليم خصوصاً في القدس، وتوفير كافة الإمكانات للحد من الهجوم “الإسرائيلي” الممنهج، مؤكدين ضرورة توظيف كافة الوسائل لإيصال حقيقة الاحتلال وظلمه للعالم.

Print Friendly, PDF & Email