الأسير المضرب خضر عدنان يقرر التصعيد والامتناع عن شرب المياه

رام الله/PNN- حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، من تفاقم الوضع الصحي للأسير خضر عدنان (40 سنة)، نتيجة مواصلته إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 2 أيلول (سبتمبر) الماضي، وفي ظل تجاهل سلطات الاحتلال مطالبه في الإفراج عنه ووقف اعتقاله التعسفي.

وقالت الهيئة، أن الأسير خضر عدنان قرر تصعيد إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال بالامتناع عن شرب الماء اعتباراً من اليوم الأحد حتى الإفراج عنه وانهاء اعتقاله.

وأفادت، بأن الظروف الصحية للشيخ عدنان تتدهور في شكل مستمر، إذ لا يستطيع التحرك إلا على كرسي متحرك، كما فقد الكثير من وزنه، ويعاني من صعوبة في الحديث، وحالة تقيؤ على مدار الوقت.

ولفتت الهيئة، أن هذا الإضراب المتواصل منذ 57 يوما، هو الإضراب الثالث للأسير عدنان، بعد عام 2012 الذي خاض فيه الأسير عدنان إضراباً استمر لمدة (66) يوماً ضد اعتقاله الإداري، وكذلك عام 2015 والذي استمر لمدة (54) يوماً.

وحملت الهيئة، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته، وناشدت المؤسسات الحقوقية والقانونية الدولية وكوادر الصليب الأحمر الدولية، بضرورة التدخل الفوري بالضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبه والإفراج عنه.

Print Friendly, PDF & Email