إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل اللواء ربيح الخندقجي

طولكرم/PNN – أحيت حركة فتح إقليم طولكرم واللجنة التحضيرية وتحت رعاية المحافظ عصام أبو بكر، الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل الوطني عضو المجلس الثوري محافظ طوباس السابق اللواء ربيح الخندقجي.

ونقل المحافظ أبو بكر، تعازي الرئيس محمود عباس وتأكيده على الإرث النضالي والوطني للواء الخندقجي، ومسيرته وعمله في ساحات النضال بالخارج والداخل، بدءا من الساحة الأردنية والتي شكل من خلالها حالة نضالية وقاعدة فكرية لمدرسة الفتح لتنظيم القطاع الطلابي، مرورا بعودته إلى أرض الوطن وعمله في جهاز الشرطة، ومحافظا لمحافظات قلقيلية وطوباس والأغوار الشمالية وكافة المواقع والأماكن التنظيمية التي تقلدها.

وقال: “جمعتنا العلاقة الأخوية والتنظيمية مع المرحوم اللواء الخندقجي تحت مظلة المجلس الثوري لحركة فتح، حيث كان لفكره العميق ونهجه التنظيمي المتكامل للحفاظ على ديمومة الحركة من خلال التواصل مع كل مكونات العمل الوطني والمجتمعي، بالتالي ستبقى سيرتك ومسيرتك النضالية مخلدة في ذاكرة كل من عرفك”.

من جانبه، تحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، عن الراحل اللواء الخندقجي ودوره الوطني والتنظيمي في حركة فتح، وتحمله المسؤولية وجده واجتهاده ومبادرته وهمته العالية وسعيه الدائم نحو العلم وتثقيف أبناء الحركة، وتوليه لمسؤوليات إقليم الأردن، وعلاقته مع الوطن الذي كان يسكنه ويعيش في قلبه دائما.

وقال: “بعد عودته إلى أرض الوطن، وتسلمه عددا من المواقع، حيث كان محل احترام وتقدير، وهذا ليس غريبا عليه بأن يكون بمثل هذه المواصفات، لأنه ابن محافظة طولكرم، بلد الشهداء والمناضلين والصمود، وهذا البلد الذي أحب ربيح الخندقجي، ودعته وكرمته بجنازة من أكبر الجنازات، إلا أنه يغادر جسدا ولكنه يبقى في الذاكرة والوجدان، لأنه أدى رسالته الوطنية والإنسانية بأمانة وإخلاص، وهو نموذج يحتذى به بالاستقامة والإرادة والتضحية”.

واستذكر أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني، الراحل الخندقجي، مشيرا إلى سجاياه وميزاته، ساردا جزءا من مسيرته النضالية وعمله الوطني، منوها إلى أن الكلمات مهما كانت لا تفيه حقه ودوره الحقيقي الذي يستحقه.

وأوضح أن المناضل الراحل رجل حمل الفكر الثوري والوطني، وأحب الجماهير من خلال سعيه الدائم لرفع اسم فلسطين عاليا، ولم الصفوف والوحدة، خاصة أنه كان قائدا متواضعا، ويحلم بالوصول إلى الهدف الوطني بالحرية والاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأشار محافظ طوباس والأغوار، يونس العاصي، إلى دور اللواء الخندقجي وعمله على مستوى محافظة طوباس من خلال إصراره على الدفاع عن الأرض في مواجهة الاستيطان والاحتلال، والوصول لجميع التجمعات السكانية والجغرافية وخدمة المواطنين، وإلى أن اسمه وبصماته ستبقى حاضرة في هذه المحافظة وفي كافة أماكن الوطن، معبرا عن شكره وتقديره للمحافظ أبو بكر على مبادرة إحياء هذه الذكرى.

وقال محمد علوش في كلمة فصائل العمل الوطني، إن اللواء الخندقجي الراحل قامة وطنية ونضالية، وهو من قيادات العمل الوطني في محافظة طولكرم وعلى مستوى الوطن، مؤكدا الوفاء لروحه الطاهرة والبقاء على العهد لمواصلة العمل والنضال والوقوف في وجه جميع المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا الفلسطيني وقيادتنا.

وتقدم صبيح الخندقجي في كلمة له باسم ذوي الشهيد المناضل ربيح الخندقجي، بالشكر والتقدير من اللجنة المركزية لحركة فتح، والمجلس الثوري، ومحافظ طولكرم، والمحافظين، واللجنة التحضيرية التي أشرفت على إحياء الذكرى السنوية الأولى وكل من شارك من المؤسسات والفعاليات وأقاليم حركة فتح، على ما قدموه من وقوف إلى جانب العائلة ومواساتهم في هذا الرحيل الذي ألم بالجميع، قبل أن يسبب الألم لعائلته وأسرته وزوجته وأبنائه.

وأعلن رئيس بلدية طولكرم محمد يعقوب، عن قرار المجلس البلدي بتسمية دوار تقاطع شويكة مع شارع السكة باسم اللواء الشهيد ربيح الخندقجي، وذلك من باب الوفاء له ولدوره الوطني والنضالي.

وكرم المحافظ أبو بكر، عائلة المناضل الخندقجي تقديرا لدوره ومسيرته وعمله النضالي في خدمة الوطن.

Print Friendly, PDF & Email