الإسلامية المسيحية تدعم مطالب الكنائس الكاثوليكية بإلغاء قانون “يهودية الدولة”

رام الله/PNN- أكدت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الاثنين، على ما جاء في بيان الكنائس الكاثوليكية في القدس والتي طالبت “إسرائيل” بإلغاء قانون “يهودية الدولة”.

واعتبرت الهيئة الاسلامية المسيحية أن الوحدة والتعاضد عي الوسيلة الانجح لمواجهة قانون القومية وصفقة القرن، مشيدةً بخطاب الأساقفة رؤساء الكنائس اللاتينية والسريانية والأرمنية، الكاثوليكية، وكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك والذي جاء فيه “من واجبنا أن نلفت نظر السلطات إلى واقع بسيط، وهو أن مؤمنينا المسيحيين، وكذلك المسلمين والدروز والبهائيين، كلهم عرب، وليسوا أقل مواطنة في هذا البلد من إخوتهم وأخواتهم اليهود”.

ومن جهته جدد الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى رفضه لقانون القومية، مؤكداً على عروبة الأرض الفلسطينية، وأحقية الشعب الفلسطيني بأرضه مهما طال الزمن، مهما اقرت اسرائيل من قوانين ومهما أصدرت من قرارات، مشيراً الى أن اسرائيل ماضية بسرقتها للأرض الفلسطينية والتاريخ الفلسطيني، تارةً بالهدم والتهجير وسلب الاراضي، وتارةً الاخرى بالاستيطان، وأخيراً اصدار القرارات والقوانين التي تحاول من خلالها اثبات احقيتها بالارض العربية الفلسطينية المسلوبة عنوة.

يشار إلى أن قانون القومية ينص على أن حق تقرير المصير في الدولة العبرية هو “حق حصري للشعب اليهودي فقط”.

Print Friendly, PDF & Email