أخبار عاجلة

فرنسا تبحث عن تحقيق إنجاز عمره 79 عامًا في نهائي كأس ديفيز

باريس/PNN- يبدو أنَّ يانيك نواه، مدرب الفريق الفرنسي، راهن على اللاعبين، والملعب الخطأ أمام كرواتيا، في نهائي كأس ديفيز؛ حيث خسر مباراتي الفردي، وبات قريبًا للغاية من خسارة اللقب، الذي تُوِّجت به فرنسا، العام الماضي.

وخسر جيرمي شاردي أمس الجمعة، أمام بونا شوريتش بـ3 مجموعات دون رد، وهي نفس النتيجة، التي خسر بها الفرنسي الآخر جو ويلفريد تسونجا، أمام مارين شيليتش.

وباتت كرواتيا، قريبة من التتويج بلقبها الثاني في كأس ديفيز بعد 2005، حيث تحتاج لفوز وحيد من المباريات الثلاث المقبلة للتتويج باللقب، وستكون البداية اليوم في مباراة الزوجي، ثم مباراتين غدًا في الفردي.

وتضم كرواتيا بين صفوفها مجموعة من أفضل اللاعبين، الذين لم يخسروا خارج أرضهم في كأس ديفيز، منذ عام 2015.

كما يقف التاريخ إلى جانب كرواتيا، فلم يتمكن أي فريق منذ أستراليا عام 1939، من قلب تأخره بهزيمتين إلى فوز بنتيجة (3-2) في نهائي كأس ديفيز.

وستكون بداية رحلة فرنسا في العودة في النتيجة اليوم من خلال مباراة الزوجي التي ستجمع الثنائي بيير هيربير ونيكولا ماهو، أمام الثنائي الكرواتي إيفان دوديج وماتي بافيتش.

وحال فشلت فرنسا في الفوز بمباراة اليوم، فستتوج كرواتيا باللقب.

وقال نواه عن حظوظ فرنسا في الفوز باللقب بعد هزيمتي أمس: “طالما أننا لم نمت بعد فسنحاول قلب الأمور”.

وسيكون الأمل الفرنسي، متعلق بالثنائي الزوجي اليوم، والذي وصل منذ أيام قليلة، إلى نهائي البطولة الختامية التي أقيمت في لندن.

وحتى الآن، أخطأ نواه في جميع رهاناته؛ حيث لم يستدعِ أي من جايل مونفيس، أو جيل سيمون إلى قائمة فرنسا في ظل إصابة ريشارد جاسكيه، كما قرر عدم الاعتماد في مباريات الفردي أمس على لوكاس بويل الذي أهدى فرنسا لقب البطولة العام الماضي.

كما راهن نواه على اللعب على الملاعب الترابية البطيئة ظنًا منه أن كرواتيا ستعاني في التأقلم عليها بعد مشاركة شوريتش، وشيليتش على الأراضي الصلبة في الأسابيع الأخيرة.

وعن أرضية الملعب، قال شيليتش: “أرضية الملعب كانت جيدة للغاية، ولم يكن هناك أي ارتداد سيئ للكرات”.

المصدر: كووورة.

Print Friendly, PDF & Email