الساعة الذكية قد تطيل العمر.. وهذا هو السبب

قالت دراسة حديثة إن الساعات الذكية يمكن أن تساعد في إضافة عامين إلى حياتك.

وتكشف الأبحاث التي أجريت على 420 ألف بالغ، أن أولئك الذين يستخدمون جهاز تتبع اللياقة البدنية، مقترنين بنظام المكافآت، يقومون بما يقارب 5 أيام من النشاط الإضافي كل شهر، والتي يقول الباحثون إنها تترجم إلى عامين إضافيين من الحياة.

وبحسل صحيفة “ذا صن” أظهرت الدراسة أن أكبر التحسنات شوهدت بين أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن وأولئك الذين كانوا أقل نشاطا.

وحصل نحو واحد من كل خمسة مشاركين على ساعات آبل الذكية، كما قدمت خصومات من قبل شركة “Vitality” إذا بلغ المشاركون أهدافا معينة.

وظل جميع المشاركين نشطين لمدة أسبوعين تقريبا قبل بدء الدراسة، ووجد الباحثون أن هؤلاء الذين لديهم ساعات ذكية ارتفعت لديهم مستويات التمارين بنسبة الثلث على مدار عامين، وفقا للدراسة التي تعد الأكبر على الإطلاق في مجال التكنولوجيا الذكية وعلاقتها بالصحة.

ويقدر الباحثون أن النشاط الإضافي عزز متوسط العمر المتوقع للمستخدمين بسنتين إضافيتين.

ورحب وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، بهذه النتائج قائلا إن التكنولوجيا الذكية يمكن أن تلعب دورا رئيسيا في الوقاية من الاعتلال الصحي.

وقال هانكوك: “يجب أن نبقى في طليعة التكنولوجيا الناشئة مثل الأدوية الرقمية لأن إمكاناتها هائلة للغاية”، وأضاف: “نحن أفضل حالا وأكثر صحة بسبب التقدم التكنولوجي”.

وأشاد الكثيرون بنتائج الدراسة التي ستعزز استخدام التكنولوجيا في الوقاية من الأمراض بدلا من الوصول إلى مرحلة العلاج.

وساهمت الدراسة في فهم أعمق لكيفية تحفيز التكنولوجيا للناس على عيش حياة أكثر لياقة وصحة.

المصدر: العربية. نت.

Print Friendly, PDF & Email